العوامل الجوية وصعوبة التضاريس تسبب الكثير من حوادث الطيران في أفغانستان (رويترز-أرشيف)
لايزال الغموض يكتنف حادث اختفاء الطائرة المدنية الأفغانية التابعة لشركة كام إير الخاصة منذ مساء الخميس وعلى متنها 104 ركاب بعد أن أعلنت الشركة المالكة أنها لا تملك معلومات عنها.
 
وكانت طائرة البوينغ 737 المتجهة من هيرات في الغرب إلى كابل لم تتمكن من الهبوط في مطار العاصمة الأفغانية بسبب صعوبة الطقس وكثافة الثلوج.
 
وقال مسؤول بالشركة إن الطائرة تمكنت بعد ذلك من الحصول على إذن هبوط في مطار بيشاور الباكستاني غير أنها لم تهبط في المطار لأسباب غير معروفة، ولكن إدارة الطيران المدني الباكستاني قالت إن الطائرة لم تجر أي اتصال ولم تدخل المجال الجوي الباكستاني أصلا.
كما نفى مسؤولون في مطار جلال آباد في شرقي أفغانستان أن تكون الطائرة هبطت في المطار.
 
من جانبها أكدت القوات الأميركية أن الطائرة لم تهبط في أي من المطارات التي توجد فيها هذه القوات في الأراضي الأفغانية.
 
وأفاد مراسل الجزيرة بالعاصمة الأفغانية بأن قوات إيساف تجري تمشيطا لضواحي كابل بحثا عن الطائرة.

المصدر : وكالات