واشنطن تحذر رعاياها من اضطرابات محتملة في نيبال
آخر تحديث: 2005/2/3 الساعة 12:44 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/3 الساعة 12:44 (مكة المكرمة) الموافق 1425/12/24 هـ

واشنطن تحذر رعاياها من اضطرابات محتملة في نيبال

ملك نيبال يعلن تشكيل حكومة جديدة (رويترز-أرشيف)


حذرت وزارة الخارجية الأميركية رعاياها اليوم من التوجه إلى نيبال خوفا من احتمال وقوع اضطرابات بعد أن حل الملك غيانيندرا الحكومة وفرض حالة الطوارئ.
 
ونصحت الوزارة رعاياها الموجودين حاليا في نيبال بتجنب السفر برا داخل شوارع العاصمة كتماندو والطرق التي حولها, واتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر لحين عودة الهدوء إلى البلاد.
 
واعتبر المتحدث باسم الوزارة ريتشارد باوتشر أن تصرفات الملك تعد "تراجعا عن الديمقراطية".
 
وكان الملك غيانيندرا أعلن حل حكومة رئيس الوزراء بهادور ديوبا الثلاثاء الماضي وعين حكومة جديدة تضم عشرة أعضاء برئاسته، متهما الحكومة السابقة بالفشل في ضمان الأمن في مواجهة تمرد الماويين.

كما أعلن غيانيندرا أنه حل الحكومة لفشلها في "اتخاذ التدابير اللازمة لتنظيم انتخابات قبل أبريل/ نيسان المقبل وفي الدفاع عن الديمقراطية وسيادة وحياة الشعب وممتلكاته" حسبما ورد في البيان الصادر عنه.

وقد عين راميس ناث باندي وزيرا للخارجية في الحكومة التي ضمت أيضا عضوا بالحزب الشيوعي في وزارة الرياضة والتربية.

وتسري حالة الطوارئ في البلاد وانتشرت القوات المسلحة في شوارع العاصمة للتصدي للاحتجاجات المتوقعة ضد الإجراءات الجديدة، كما قطعت الاتصالات الهاتفية وألغيت الرحلات الجوية.

وذكرت مصادر في حزب مؤتمر نيبال أكبر أحزاب المعارضة أنه تم اعتقال نحو 50 من قيادات الحزب، في حملة بدأت أمس فور إعلان حالة الطوارئ.

ودعا قائد المتمردين الماويين براشاندا إلى إضراب عام لمدة ثلاثة أيام احتجاجا على إجراءات الملك التي وصفها بأنها "دكتاتورية القرون الوسطى".
 
وتشهد مملكة نيبال منذ عام 1996 تمردا ماويا سيطر فيه المقاتلون على جزء كبير من البلاد بهدف الإطاحة بالنظام الملكي. ويطالب الماويون بمفاوضات لتنظيم انتخابات تأتي ببرلمان جديد.
المصدر : وكالات