القوات اليابانية ساهمت بصورة فاعلة بعمليات الإغاثة في آتشه (الفرنسية-أرشيف)

أكدت القوات اليابانية المساهمة بعمليات الإغاثة في إقليم آتشه الإندونيسي عزمها على الانسحاب من الإقليم بحلول منتصف الشهر القادم.
 
وقال الضابط بالجيش الياباني هيروجي ياماشيتا إن الفرقة الرئيسة ستغادر بحلول العاشر من شهر مارس/آذار القادم يسبقها انسحاب دفعة أولى من الإقليم في الرابع من نفس الشهر.
 
وأضاف ياماشيتا أن عشرة جنود مسؤولين عن أعمال إدارية سيبقون حتى منتصف الشهر نفسه.
 
وقد أغلقت القوات اليابانية اليوم المستشفى الميداني التابع لها في إقليم باندا آتشه والذي ساهم في علاج آلاف المرضى.
 
يذكرأن الفرقة اليابانية كانت من أكبر الفرق العسكرية الأجنبية التي تواجدت في الإقليم عقب وقوع الزلزال الذي هز المنطقة في 26 ديسمبر/كانون الأول الماضي وأعقبه مد بحري قتل وشرد مئات الآلاف.

المصدر : رويترز