طهران تدعو الأوروبيين لحل وسط بشأن التخصيب
آخر تحديث: 2005/2/28 الساعة 10:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/28 الساعة 10:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/20 هـ

طهران تدعو الأوروبيين لحل وسط بشأن التخصيب

طالبت طهران اليوم الاتحاد الأوروبي بالاستعداد للتوصل لحل وسط معها بشأن الإبقاء على برنامج التخصيب النووي.
 
وقال المندوب الإيراني بالوكالة الدولية للطاقة الذرية سيروس ناصري إنه في حال عدم التوصل للحل فإنه سيتعين على الاتحاد "مواجهة ستؤدي إلى وضع غامض مع عواقب لا يمكن التكهن بها".
 
وأضاف أن بلاده لن تتخلى أبدا عن برنامجها للتخصيب مؤكدا أن واشنطن والاتحاد الأوروبي عليهما أن يعتادا على فكرة امتلاكها لقدرات نووية وبأن "إيران مستعدة لأن تطمئن العالم بأنها تمتلك برنامجا سليما".

ومن المقررأن يلتقي مسؤولون إيرانيون الشهر المقبل مفاوضين من كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا لعقد جولة جديدة من المحادثات, وتصر كل من الدول الثلاث على ضرورة أن تتخلى طهران عن التخصيب.
 
وكانت الجمهورية الإسلامية قد وقعت أمس على اتفاقية لإمدادات الوقود مع روسيا التي كانت تعارضها واشنطن بشدة تمهيدا للبدء بأول محطة للطاقة النووية بإيران بحلول العام المقبل.
 
وأكدت روسيا أن الضمانات الواردة في الاتفاق ستمنع أي محاولة لتحويل المواد النووية إلى برنامج سري لإنتاج الأسلحة.
 
كما دعا السيناتور الجمهوري الأميركي جون ماكين أمس واشنطن لمنع موسكو من المشاركة بقمة مجموعة الثماني المقبلة بسبب اتفاقها مع طهران، معتبرا أن ما قام به الرئيس الروسي فيلاديمير بوتين "مناف للديمقراطية".
 
علاقة طهران بخان
من جهة أخرى ذكرت واشنطن بوست أمس أن لقاء سريا جرى بدبي بين مسؤولين إيرانيين ومبعوثين للعالم الباكستاني عبد القدير خان العام 1987.
 
وأكدت الصحيفة استنادا إلى دبلوماسي غربي رفض الإفصاح عن نفسه أن "العرض الباكستاني يعتبر حتى اليوم أكبر مؤشر على أن لدى إيران برنامج أسلحة نووية لكنه لا يثبت ذلك تماما".
 
وتأتي هذه المعلومات بعد أن أكدت وكالة الاستخبارات الأميركية في تقرير رفعته للكونغرس بأن البرنامج النووي الإيراني استفاد من مساعدة شبكة خان.

يذكر أن واشنطن دأبت على اتهام طهران بالسعي لامتلاك السلاح النووي تحت غطاء برنامج مدني للطاقة الذرية، وتسعى لإحالة الملف إلى مجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات عليها.
المصدر : وكالات