لوران غباغبو (يسار) كرر في سياق الأزمة مع المغرب ثقته بوساطة ثابو مبيكي (رويترز-أرشيف)
أفاد بيان أصدرته الرئاسة في ساحل العاج أن الرئيس لوران غباغبو أجرى اتصالا هاتفيا وديا وأخويا بالعاهل المغربي محمد السادس بشأن خلاف حول وفد عاجي وصل إلى المغرب لتسوية الأزمة في ساحل العاج.

وقد بدأ الخلاف يوم 16 فبراير/شباط الجاري بعد إعلان وزارة الخارجية المغربية طلب وساطة رفعته إلى الملك محمد السادس السلطات في ياموسوكرو لتسوية الأزمة العاجية.

واستقبل العاهل المغربي في اليوم نفسه وفدا عاجيا برئاسة النائب الأول لرئيس الجبهة الشعبية في ساحل العاج (الحزب الرئاسي) سنغار أبودراهمان الذي أتى بصفته "مبعوثا من الرئيس العاجي" كما ذكرت وكالة المغرب العربي للأنباء.

لكن الرئاسة العاجية نفت في اليوم التالي رسميا أن تكون طلبت من العاهل المغربي القيام بجهود وساطة في الأزمة التي تجتازها البلاد منذ الانقلاب الفاشل في سبتمبر/أيلول 2002.

وكررت الرئاسة العاجية في البيان دعمها الكامل وثقتها التامة بالوساطة التي يقوم بها رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي مفوضا من الاتحاد الأفريقي.

عندئذ قرر المغرب استدعاء سفيره في ياموسوكرو للتشاور والإعراب عن "دهشته" من النفي الذي أصدرته ساحل العاج.

وبنتيجة الاتصال الهاتفي مع العاهل المغربي قرر الرئيس غباغبو أن يرسل إلى العاهل المغربي وفدا برئاسة مساعدة مدير مكتبه سارا أوترو توري "لزيادة تمتين العلاقات الأخوية القائمة بين البلدين" كما جاء في البيان.

المصدر : الفرنسية