أربعة قتلى جنوب تايلند وشيناوترا يدافع عن قبضته الحديدية
آخر تحديث: 2005/2/26 الساعة 11:36 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/26 الساعة 11:36 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/18 هـ

أربعة قتلى جنوب تايلند وشيناوترا يدافع عن قبضته الحديدية

كل الهجمات وقعت في المحافظات الواقعة على الحدود مع ماليزيا (الفرنسية) 

قتل أربعة أشخاص جنوب تايلند في هجمات نسبها الأمن التايلندي إلى من أسماهم "الانفصاليين الإسلاميين", في الوقت الذي دافع فيه رئيس الوزراء تاكسين شيناوترا عن قبضته الحديدية بجنوب البلاد.

 

وقد قتل ثلاثة أشخاص في ساعة مبكرة اليوم السبت فيما قتل الرابع مطعونا في وقت متأخر ليلة أمس, وحدثت الهجمات جميعها بالمحافظات الثلاث ذات الغالبية المسلمة على الحدود مع ماليزيا, فيما انفجرت قنبلة في محافظة ناراثوات في طريق حافلة تقل معلمين بوذيين لكنها أخطأت هدفها ولم يصب أحد بأذى.

 

وزير الخارجية سوراكيارت أرسل توضيحا لمنظمة المؤتمر الإسلامي (الفرنسية-أرشيف)
وقد أقر رئيس الوزراء التايلندي تاكسين شيناوترا بتدهور الوضع في الأقاليم الجنوبية ذات الغالبية المسلمة لكنه دافع عن قبضته الحديدية قائلا إن "من يبدون جميع هذه الانتقادات يقلقون على حياة الناشطين الانفصاليين أكثر مما يقلقون على القرويين الأبرياء الذين يقتلون كل يوم خاصة الأسبوع الماضي عندما تدهور الوضع" في إشارة إلى الشاحنة المفخخة التي أدت إلى سقوط ستة قتلى و40 جريحا بإقليم ناراثوات.

 

من جهته قال وزير الخارجية سوراكيارت سافيراثاي إنه سيرسل توضيحات مكتوبة إلى منظمة المؤتمر الإسلامي حول سياسة حكومة بانكوك في تعاملها مع حركة التمرد في الجنوب التي بدأت هجماتها قبل عام.

 

وقد أدى النزاع في الجنوب حتى الآن إلى مقتل أكثر من 600 شخص, وخلف توترا في العلاقات مع إندونيسيا بعد أن اتهمت الحكومة الانفصاليين بأنهم يستلهمون منها ما أسمته فكرهم المتطرف.

المصدر : الفرنسية