أميركا تطور برنامجا للدفاع الصاروخي على مدى سنوات (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت واشنطن عن نجاح تجربة اعتراض صاروخ متوسط المدى بواسطة صاروخ آخر أطلق من سفينة حربية قبالة شواطئ أرخبيل هاواي.
 
وأفادت البحرية الأميركية أن هذه التجربة تعد الخامسة في إطار تجارب أجريت ضمن البرنامج الأميركي "الدرع المضاد للصواريخ".
 
وأوضحت أن صاروخ الاعتراض أطلق من السفينة الحربية أيري قبالة شواطئ أرخبيل هاواي، بينما أطلق الصاروخ المستهدف من مسافة تبعد 160 كلم من جزيرة كوواي (هاواي).
 
وكان نظام الدرع الأميركي المضاد للصواريخ الذي يتمسك به الرئيس بوش تعرض لنكسة قبل عشرة أيام، مع فشل تجربة اعتراض صاروخ أتت بعد فشل إطلاق صاروخ يوم 15 ديسمبر/كانون الأول الماضي.
 
وأعلن بوش أن هذا النظام سيوضع في الخدمة نهاية العام  2004، لكن فشل تجربة ديسمبر/كانون الأول أدى إلى إرجاء بدء العمل بمراحله الأولى.
 
ويتوقع إجراء خمس تجارب خلال العام الجاري بينها محاولتا اعتراض على الأقل ضمن هذه البرامج التي تهدف من خلالها واشنطن لحماية أراضيها وحلفائها من هجمات صاروخية محتملة.
 
وقد خصصت وزارة الدفاع (البنتاغون) 130 مليار دولار حتى الآن لهذا النظام الدفاعي، وتنوي تخصيص أكثر من خمسين مليارا إضافية في السنوات الخمس المقبلة.

المصدر : وكالات