الادعاء ينفي تعرض أبو علي للتعذيب (رويترز-أرشيف)

حث الادعاء الأميركي على إبقاء مواطن أميركي من أصل سعودي قيد الاعتقال لحين محاكمته, وذلك عقب اتهامه بدعم تنظيم القاعدة والتآمر لاغتيال الرئيس الأميركي جورج بوش.
 
ونفى المدعون الاتحاديون تعرض المتهم أحمد أبو علي (32 عاما) للتعذيب أثناء احتجازه في المملكة العربية السعودية في 9 يونيو/حزيران الماضي حسب ادعاء عائلته.
 
وأشاروا إلى أنه ليس هناك دليل موثوق به يدعم ادعاءات أبو علي وأنه لم يذكرها لمسؤولين أميركيين أثناء قيامهم بزيارة له في السجن بالسعودية أو أثناء نقله جوا إلى الولايات المتحدة.
 
وقدم ممثلو الادعاء مذكرة مقتضبة إلى قاضي التحقيقات ليام أوجرادي قالوا فيها إن المدعى عليه انضم إلى خلية خارج البلاد تابعة للقاعدة. وأضافت المذكرة أن أبو علي "تلقى تدريبا على أعمال إرهابية" وشارك في التخطيط لاغتيال الرئيس بوش.
 
وقد عاد أبو علي إلى الولايات المتحدة الاثنين الماضي ليواجه التهم الموجهة إليه. وسيمثل في الأول من مارس/آذار أمام قاضي التحقيق في محكمة اتحادية بمدينة الإسكندرية بولاية فيرجينيا. وكان من المقرر أن تعقد الجلسة اليوم الخميس لكنها أرجئت بطلب من الدفاع إلى الأسبوع القادم.

ولم يكشف علنا عن مغادرة أبو علي للسعودية قبل مثوله أمام المحكمة. ولم يعلق البيت الأبيض على التهم الموجهة لأبو علي. ووجهت إلى أبو علي خمس تهم أخرى تشمل صلاته بما يسمى بالإرهاب وتنظيم القاعدة.

المصدر : رويترز