محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا تتهم بلغراد بالتستر على مجرمي الحرب (رويترز-أرشيف)
ينتظر أن يصل أحد كبار معاوني الجنرال الصربي راتكو ملاديتش إلى لاهاي قبل تسليم نفسه لمحكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا سابقا, في وقت نشرت فيه المحكمة نص الإدانة ضده وضد زميل له مازال في حالة فرار.

 

وقد سلم الجنرال المتقاعد ميلان غفيرو نفسه للسلطات الصربية الاثنين الماضي وقال إنه سيستسلم طواعية لمحكمة جرائم الحرب بلاهاي بعد أن ظل هاربا تسع سنوات.

 

ويواجه غفيرو تهما بالمشاركة في "القتل والاضطهاد والترحيل القسري والمعاملة القاسية" ضد السكان المسلمين خلال حصار سراييفو الذي استمر 43 شهرا, وكذا خلال حصار سربرينيتشا الذي أدى إلى مقتل نحو 8 آلاف مسلم.

 

وكان غفيرو خلال الحرب البوسنية مكلفا بالإعلام والحرب النفسية في جيش صرب البوسنة ويعمل تحت أوامر الجنرال راتكو ملاديتش الذي مازال هاربا وتتهم محكمة جرائم الحرب ليوغسلافيا سابقا الجيش الصربي بالتستر عليه.

 

وقد اعتبر رئيس الوزراء الصربي فويسلاف كوستونيتشا أن قبول غفيرو بالاستسلام دليل على نجاح سياسته في إقناع المتهمين بدل ملاحقتهم كما يطالب بذلك الاتحاد الأوروبي والناتو, علما بأن صربيا وكرواتيا تتعرضان لضغوط شديدة من أجل إيقاف المتهمين بارتكاب جرائم حرب.

 

وقد أوقفت الولايات المتحدة مساعدتها المالية والسياسية لبلغراد للضغط عليها من أجل تسليم المتهمين, وهو الشرط ذاته الذي وضعه الاتحاد الأوروبي.

 

تنديد بوسني

على صعيد آخر اتهم رئيس البوسنة سليمان تيهيتش الأمم المتحدة بتسييس قضايا جرائم الحرب بعد أن وجهت محكم الجزاء الدولية بلاهاي اتهامات لقائد مسلم في خطوة رحب بها صرب البوسنة معتبرين أنه "على المسلمين تحمل مسؤولية الفظائع التي ارتكبوها".

 

وقال تيهيتش العضو المسلم في رئاسة البوسنة الجماعية ومتعددة الأعراق في حديث لصحفية دنيفني أفاز "إن المحكمة خضعت للضغوط وقررت توزيع المسؤولية بالتساوي بين من ارتكبوا الفظائع ودمروا البلد وبين من دافعوا عنه".

 

وكان الجنرال البوسني المسلم راسم ديليتش أعلن أول أمس أنه سيسلم نفسه للمحاكمة ليكون بذلك ثاني جنرال مسلم يخضع للمحاكمة على خلفية جرائم الحرب في البوسنة, فيما قالت مصادر في لاهاي إنه قد يصل إليها الاثنين القادم.

 

وقد اعتبر الجنرال ديليتش في حديث لإذاعة محلية "أنه من الواضح أن هناك ضرورة لاتهام ضابط كبير في الجيش البوسني كما هو الحال مع آخرين (من الكروات والصرب)".

 

ولم تعلن لائحة الاتهام بعد إلا أن وسائل الإعلام البوسنية قالت إن التهم متعلقة بالجرائم التي تكون ارتكبتها وحدة "المجاهد" التي كانت تضم متطوعين مسلمين أجانب بين 1993 و1995.



المصدر : وكالات