بوش يختتم جولته الأوروبية بلقاء بوتين في سلوفاكيا
آخر تحديث: 2005/2/24 الساعة 05:59 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/24 الساعة 05:59 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/16 هـ

بوش يختتم جولته الأوروبية بلقاء بوتين في سلوفاكيا

بوش وصل سلوفاكيا أمس في آخر محطة من جولته الأوروبية (الفرنسية)

يعقد الرئيس الأميركي جورج بوش في وقت لاحق اليوم قمة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في العاصمة السلوفاكية براتيسلافا التي وصلها مساء أمس في آخر محطة من جولته الأوروبية التي يسعى من خلالها لإعادة الدفء إلى العلاقات بين ضفتي الأطلسي.

ويتوقع أن يبلغ بوش بوتين خلال القمة قلق واشنطن بشأن القيود المفروضة على الصحافة وتدخل موسكو في شؤون دول البلطيق بعد أن كان قد انتقد في مستهل جولته الأوروبية أوضاع الديمقراطية في روسيا، مؤكدا أن موسكو يجب أن تلتزم بالنهج الديمقراطي وسيادة القانون.

وقد رفض الرئيس الروسي هذه التصريحات، قائلا إن بلاده ستواصل مسيرة التغيير الديمقراطي على طريقتها الخاصة ولن تسمح باستغلال هذه القضية للتدخل في الشؤون الروسية أو خدمة أهداف السياسة الخارجية لأي دولة أخرى.

وينتظر أن توقع روسيا والولايات المتحدة على هامش القمة اتفاقا حول مراقبة الصواريخ المحمولة أرض-جو، وقال مستشار الكرملين للسياسة الخارجية سيرغي بريخودكو في تصريح أوردته وكالات الأنباء الروسية إن وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس سيوقعان الاتفاقية التي اقترحها الجانب الروسي.

بوش سعى خلال جولته لرأب الصدع مع حلفائه الأوروبيين (الفرنسية)
وأوضح بريخودكو أن الطرفين سيتبادلان بمقتضى الاتفاق المعلومات حول مبيعاتهما لهذا النوع من الأسلحة، لكنهما لن يتعهدا بالكشف عن الصفقات المعقودة.

وأشار المسؤول الروسي إلى أن جدول أعمال القمة سيتضمن كذلك انضمام موسكو إلى المنظمة العالمية للتجارة والحوار حول موضوعات الطاقة والتعاون الفضائي.

وتأتي مرحلة سلوفاكيا بعد محطتي ألمانيا وبلجيكا حيث أجرى خلالها الرئيس بوش سلسلة من اللقاءات مع القادة الأوروبيين انصبت على عدد من النقاط التي تعتبر محط خلاف بين ضفتي الأطلسي خاصة الأزمة العراقية.

وخلال تلك اللقاءات حصل بوش من الأوروبيين على تعهد بمساعدة تدريب القوات العسكرية وقوات الشرطة العراقية، وبالانخراط في إعادة بناء المؤسسات العراقية على أساس ديمقراطي.

في مقابل ذلك بقيت بعض القضايا معلقة ولم يتم التوصل بشأنها لتطابق في وجهات النظر بين الجانبين الأميركي والأوروبي كاتفاقية كيوتو التي رفضت الولايات المتحدة الانضمام إليها منذ العام 2001.

وفي نقطة خلافية أخرى أبدى بوش تراجعا واضحا في موقف بلاده تجاه الخطط الأوروبية لرفع الحظر المفروض على الأسلحة للصين منذ العام 1989، مؤكدا أن بلاده ستدرس حلولا وسطا لهذه القضية شريطة أن تأخذ هذه الخطط في الاعتبار المخاوف الأميركية بشأن تايوان.


المصدر : وكالات