الصحفي المعتقل حدث معلومات على الإنترنت حول اعتقال 20 صحفيا (الفرنسية)
أصدرت محكمة إيرانية حكما بسجن صحفي 14 عاما بتهم تراوحت بين التجسس وإهانة زعماء البلاد.

وأفاد نشطاء حقوقيون بأن المحكمة الثورية في إقليم جيلان شمال إيران دانت أراش سيجارشي (28 عاما) رئيس تحرير صحيفة ومحرر صفحة إنترنت جرى اعتقاله الشهر الماضي بعد أن استدعته وزارة الاستخبارات.

وقال الناشط في مركز الدفاع عن حقوق الإنسان بطهران محمد سيف زاده إن أحكاما إجمالية مدتها 14 عاما صدرت ضد سيجارشي، مضيفا أن 21 صفحة من الأخطاء الإجرائية رصدت في عملية اعتقاله والتحقيق معه واحتجازه.

وأكد الناشط الحقوقي أن التهم الموجهة إلى سيجارشي سياسية وصحفية وأنه كان يتعين أن يمثل أمام محكمة عامة في حضور هيئة محلفين.

وقالت منظمة مراسلون بلا حدود ومقرها باريس إن سيجارشي كان يقوم بتحديث موقع على الإنترنت تضمن معلومات عن اعتقال أكثر من 20 صحفيا من صحفيي وفنيي الإنترنت أواخر العام الماضي.

وأفرج عن معظم أفراد المجموعة رغم أن كثيرين شكوا من التعرض للتعذيب وأنهم أرغموا على كتابة اعترافات زائفة أثناء احتجازهم.

وتشير منظمات حقوقية إلى أن القضاء الإيراني أغلق أكثر من 100 مطبوعة ليبرالية خلال السنوات الخمس الماضية وحاكم صحفيين كثيرين ما جعل إيران أكبر سجن للصحفيين في الشرق الأوسط.

المصدر : رويترز