تحديات صعبة تنتظر حكومة البرتغال الجديدة
آخر تحديث: 2005/2/21 الساعة 17:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/21 الساعة 17:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/13 هـ

تحديات صعبة تنتظر حكومة البرتغال الجديدة

سقراط وعد البرتغاليين "بهزيمة التشاؤم" (رويترز)

اعتبر رئيس الوزراء البرتغالي المنتخب جوزيه سقراط اليوم الاثنين أن الأغلبية البرلمانية الضخمة التي حصل عليها حزبه تكفي لبناء مستقبل جديد للبرتغال بعد الفوز القياسي الذي حققه الحزب الاشتراكي الحاكم في الانتخابات العامة المبكرة التي جرت أمس الأحد. 

وقد حصل الاشتراكيون على 136 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغ عددها 230 في أحسن أداء لهم، كما أن هذه أول مرة يحصل فيها حزب على الأغلبية المطلقة في البرلمان البرتغالي منذ عشر سنوات.

وقال سقراط إنه يريد أن تقوم رابع حكومة تشكل في البرتغال خلال ثلاث سنوات بما وصفه بإعادة الثقة إلى البرتغال أفقر دول غرب أوروبا.
تحديات صعبة
وتواجه الاشتراكييين تحديات توصف بأنها جسيمة لتحقيق الأهداف المعلنة رغم القاعدة البرلمانية الصلبة الي يستندون إليها.
 
وفي هذا الصدد يقول مراقبون في لشبونة إن الأداء الرائع للاشتراكيين عكس ضعف منافسيهم في الانتخابات وعلى رأسهم رئيس الوزراء المؤقت المحافظ بيدرو سانتانا لوبيز.

ويعتبر المرقبون أن سقراط الذي انتخب زعيما للحزب الاشتراكي في سبتمبر/أيلول الماضي فقط والبالغ من العمر 47 عاما غير متمرس ويفتقر إلى الخبرة كما يرون أنه سياسي من الوزن الخفيف لعبت وسائل الإعلام دورا كبيرا في بزوغ نجمه وذيوع شهرته.
 
لوبيز أقر بهزيمته (رويترز)
وتعتبر البرتغال أفقر الدول الأعضاء في منطقة اليورو بعدما احتلت هذا الترتيب بدلا من اليونان. فقد ارتفعت نسبة البطالة في هذه الدولة الى 7.3% من 4.8% في 2001, كما أن نسبة الانتاجية بلغت 64% فقط من المعدل الأوروبي فضلا عن الفجوة العميقة التي تفصل ما بين الأثرياء والفقراء.

وقد أجريت الانتخابات في ظل ما وصف بأسوأ مناخ تشهده البرتغال في غضون ثلاثة عقود بينما يعرب العديد من الأشخاص عن فقدان الثقة العميق في السياسيين.
 
ووعد سقراط الذي لم يخف إعجابه برئيس الوزراء البريطاني توني بلير "بهزيمة التشاؤم" وبتوفير 150 ألف وظيفة جديدة.
 
ويقول منتقدون إن سقراط لم يكن واضحا بما يكفي بشأن خططه الاقتصادية ومن ثم يخشون أن يكرر أداء معلمه رئيس الوزراء الاشتراكي أنطونيو جوتيريس (1995 - 2002) الذي يلومه الكثيرون بوصفه المسؤول عن الأزمة الحالية.
 
وفي مجال السياسة الخارجية من المتوقع أن يحافظ سقراط على علاقات وثيقة مع الولايات المتحدة وذلك على الرغم من أنه انتقد الحرب على العراق في بادئ الأمر.
  
استقالة رئيس الحزب الشعبي 
من جهة أخرى أعلن وزير الدفاع البرتغالي باولو بورتاس أانه سيقدم استقالته من رئاسة الحزب الشعبي (يمين) بعد الهزيمة في الانتخابات النيابية المبكرة. 

وقد خسر الحزب الشعبي -الذي كان يشكل ائتلافا حكوميا مع الحزب الاجتماعي الديمقراطي (وسط يمين) بزعامة رئيس الوزراء بيدرو سانتانا لوبيز- مقعدين في البرلمان ولم يعد له سوى 12 نائبا, بحصوله على 7.27% من الأصوات.
المصدر : وكالات