تخوض الجماعات المسلحة الكولومبية قتالا مع القوات الحكومية منذ 40 عاما (الفرنسية-أرشيف)
أعلن الجيش الكولومبي أن قواته قتلت 70 على الأقل من المتمردين اليساريين في هجوم على مختبرات الكوكايين في الأحراش الواقعة بجنوب البلاد.

وقال الجنرال رينالدو كاستيلانوس قائد الجيش الكولومبي إن قواته  المدعومة بطائرات حربية ومروحيات هاجمت البنية الأساسية للكوكايين حول فيستا هيرموسا في إقليم ميتا.

وأضاف أن خمسة جنود قتلوا وأصيب 14 آخرون منذ بدء "عملية الامبراطور" قبل 20 يوما. 

وأوضح المسؤول الكولومبي أن نحو 700 من أعضاء جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية الماركسية يتمركزون في منطقة فيستا هيرموسا وهي منطقة رئيسية لإنتاج الكوكايين.

وقد شنت جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية -التي يقول الجيش إنها في حالة تراجع- سلسلة من الهجمات على وحدات عسكرية معزولة في وقت سابق من الشهر الجاري مما أدى إلى مقتل نحو 40 جنديا.

وتعتبر القوات المسلحة الثورية أكبر جيش للمتمردين في البلاد حيث تخوض قتالا مع القوات الحكومية منذ 40 عاما وتدعو للعدالة الاجتماعية، إلا أنها لا تحظى بأي دعم يذكر في المناطق الحضرية.  

وكانت الحكومة الكولومبية قد دعت الجماعات المسلحة مرارا للعودة لطاولة المحادثات الرامية إلى تحقيق السلام. وتحظى الحكومة بدعم الولايات المتحدة التي قدمت نحو ثلاثة مليارات على شكل مساعدات عسكرية لدعم مكافحة كولومبيا للكوكايين والمتمردين اليساريين منذ عام 2000.

إلا أن الكولومبيين يشعرون بأن حكومتهم فشلت في التوصل إلى وضع حد للأعمال التي تقوم بها هذه المنظمات حيث أخفق الجيش الكولومبي لعقود في القضاء عليها وتحقيق الأمن والاستقرار في البلاد.



المصدر : رويترز