المتظاهرون يرفعون لافتة ترحيب بالرئيس النيجيري أوباسانجو الذي انتقد الانقلاب(الفرنسية)

شارك آلاف المعارضين التوغوليين اليوم السبت في تظاهرة مناهضة للرئيس المعين فور غناسينغبي أياديما.
وتجمع المتظاهرون قرب جادي بي في العاصمة لومي حيث قتل قبل أسبوع أربعة معارضين برصاص الشرطة, ورددوا هتافات مناهضة للرئيس الذي عينه الجيش الشهر الماضي بعد وفاة والده الجنرال غناسينغبي أياديما الذي حكم البلاد 38 عاما.
وواكبت قوة من شرطة مكافحة الشغب موكب المتظاهرين الذين لبوا دعوة ستة من أحزاب المعارضة التوغولوية لتجديد الاحتجاجات على تنصيب فور غناسينغبي.
 
تأتي هذه التظاهرة غداة إعلان الرئيس الشاب عن إجراء انتخابات رئاسية بالبلاد في غضون 60 يوما وفقا للدستور المعدل قبل حوالي عامين.

 وقال غناسينغبي في خطاب تليفزيوني إن قراره بمواصلة العملية الانتقالية يأتي وفقا لدستور عام 1992 الذي عدل نهاية عام 2002 والذي يقضي بتنظيم انتخابات رئاسية بحلول شهرين.

وأضاف أن الحكومة ستتخذ الإجراءات الضرورية في هذا الشأن معربا عن أمله أن تواكب المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا هذه العملية.
 
كما أكد أنه سيمارس عمله كرئيس للجمهورية وفقا للدستور بصورة مؤقتة وبأنه سيؤمن استمرار الدولة في انتظار انتخاب رئيس جديد للجمهورية داعيا الطبقة السياسية في بلاده إلى أن "توقف حقدها".
 
وكانت دول غرب أفريقيا قد طالبت الرئيس الجديد باحترام الدستور والتنحي لإجراء انتخابات على أن يتولى السلطة في المرحلة الانتقالية رئيس البرلمان فامباريه ناتشابا أواتارا الذي أقيل من منصبه.
 
وهددت المنظمة بطرد توغو من عضويتها في حال لم تستجب حكومتها لطلب إجراء الانتخابات خلال المدة الدستورية.


 

المصدر : وكالات