مسؤول صيني إلى بيونغ يانغ لإعادتها للمفاوضات السداسية
آخر تحديث: 2005/2/19 الساعة 16:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/19 الساعة 16:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/11 هـ

مسؤول صيني إلى بيونغ يانغ لإعادتها للمفاوضات السداسية

 بكين تسعى لإعادة بيونغ يانغ إلى المفاوضات السداسية (رويترز)
توجه مسؤول صيني رفيع المستوى اليوم إلى كوريا الشمالية في مسعى لاستئناف المحادثات السداسية بشأن أزمة برنامج بيونغ يانغ النووي.
وتأتي زيارة رئيس لجنة العلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي الصيني وان جياروي الذي تستضيف بلاده المحادثات وسط تصاعد في الحرب الكلامية بين واشنطن وبيونغ يانغ، بعد إعلان الأخيرة امتلاكها أسلحة نووية واشتراط نائب السفير الكوري الشمالي في الأمم المتحدة هان سونغ ريول أمس أن تتعهد الولايات المتحدة بـ"التعايش السلمي وعدم التدخل" لتعود كوريا الشمالية لطاولة المحادثات.
وأعلن ريول خلال مقابلة أن بلاده تريد ضمانات بأن تسفر المفاوضات التي تشارك فيها اليابان وروسيا وكوريا الجنوبية عن نتائج جوهرية، مؤكدا أن تصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش ووزيرة خارجيته كوندوليزا رايس قوضت موقف المدافعين في بيونغ يانغ عن الحوار لأنها أشارت إلى خطة للإطاحة بالحكومة بالقوة.

زيارة مقررة
وفيما أفادت وكالة شينخوا الصينية الرسمية بأن تبادلا للرأي حول المفاوضات السداسية وقضايا دولية أخرى سيتم خلال زيارة جياروي, دعا دبلوماسي غربي في بكين إلى عدم توقع المزيد "لأنها كانت مقررة منذ أمد بعيد", مرجحا في ذات الوقت أن المسؤول الصيني يحمل "رسالة من نوع ما من قادة الصين".
 
ورفض المسؤولون في الخارجية الصينية إعطاء تفصيلات حول الزيارة وما إذا كانت تتضمن لقاء بين جياروي والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل أم لا.
ومعلوم أن بيونغ يانغ وجهت ضربة للعملية الدبلوماسية بشأن برنامجها النووي بإعلانها في العاشر من فبراير/شباط الجاري امتلاكها أسلحة نووية علنا وللمرة الأولى، وقرارها الانسحاب ولأجل غير مسمى من المحادثات الخاصة بذلك البرنامج.
وفي هذا السياق اعتبرت كوريا الشمالية اليوم السبت الإعلان عن امتلاك السلاح النووي انتصارا دبلوماسيا على الولايات المتحدة. وذكرت وسائل الإعلام الكورية أن "امتلاك كوريا الشمالية لجيش لا يقهر حسن موقفها الدبلوماسي في المواجهة مع الولايات المتحدة".

تصريحات أميركية
من جهته اعتبر السفير الأميركي في سول كريستوفر هيل في ختام زيارة خاطفة إلى بكين التقى خلالها مسؤولين صينيين، أن كوريا الشمالية ارتكبت خطأ بامتلاكها سلاحا نوويا.
وقال هيل لدى عودته أمس الجمعة إلى سول إن اقتصاد كوريا الشمالية ضعيف وعلاقاتها مع الدول الكبرى تردت، مضيفا أن من الأفضل لبيونغ يانغ التخلي عن طموحاتها النووية والعودة إلى طاولة المفاوضات أو مواجهة العزلة.
يذكر أن ثلاث جولات تمت من المحادثات السداسية -التي تضم كلا من الكوريتين والصين واليابان وروسيا والولايات المتحدة- بشأن إنهاء البرنامج النووي الكوري الشمالي مقابل حصولها على مساعدات وضمانات أمنية.
المصدر : وكالات