لجنة دولية للتحقيق في انتهاكات تيمور الشرقية وإندونيسيا تنتقدها
آخر تحديث: 2005/2/19 الساعة 14:09 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/19 الساعة 14:09 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/11 هـ

لجنة دولية للتحقيق في انتهاكات تيمور الشرقية وإندونيسيا تنتقدها

محاكمة العسكريين ورجال الشرطة الإندونيسيين المتورطين في انتهاكات تيمور الشرقية لم تبطل المطالبة بتدويل المحاكمة (رويترز)

وجهت إندونيسيا اليوم انتقادات لقرار الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بتشكيل لجنة تحقيق في الانتهاكات التي ارتكبت في تيمور الشرقية عام 1999 وأكدت أنها ستعالج القضية في إطار لجنة مشتركة مع تيمور الشرقية مشكلة منذ شهرين لهذا الغرض.

 

واعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإندونيسية مارتي ناتاليغاوا أن اللجنة الدولية "لاداعي لها" مضيفا أن جاكرتا ستواصل التعاون مع لجنة الحقيقة والصداقة التي شكلتها مع تيمور الشرقية في ديسمبر/ كانون الثاني الماضي.

 

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان قد أعلن أمس الجمعة تشكيل لجنة تحقيق دولية للوقوف على مقتل نحو 1000 شخص من تيمور الشرقية على يد عصابات إندونيسية بعد فترة وجيزة من إعلان هذه المستعمرة البرتغالية السابقة استقلالهاعن إندونيسيا.

 

ثلاثة أعضاء

وأعلن فريد إيكهارد المتحث باسم أنان أمس الجمعة أن الأمين العام قرر تشكيل لجنة برئاسة برافولاتشاندرا باغواتي (الهندي) وعضوية يوزرو يوكوتا (الياباني) وشايستا شاميم (من فيجي) للبحث في مقاضاة مرتكبي الانتهاكات التي وقعت خلال موجة العنف التي اجتاحت تيمور الشرقية بعد إعلانها الاستقلال.

 

 

أنان اعتبر عمل لجنة الخبراء مكملا لعمل اللجنة الإندونيسية التيمورية (الفرنسية)
وذكر إيكهارد في بيان أن الأمين العام يعتقد أن عمل لجنة الخبراء سيكمل عمل لجنة الحقيقة والصداقة  معربا عن أمله في أن تتعاون كل من إندونيسيا وتيمور الشرقية مع اللجنة.

 

 

وكانت موجة عنف وتهجير قد اجتاحت تيمور الشرقية بعد أن نظمت الأمم المتحدة استفتاء على الاستقلال عام 1999، وقتل في تلك الاضطرابات نحو 1500 شخص من التيموريين على يد قوات عسكرية وشبه عسكرية من الجيش الإندونيسي الذي بسط نفوذه على الإقليم عام 1970.

 

 

وكانت كل من تيمور وإندونيسيا قد بدأت إجراءات للتحقيق في القضية حيث اتهمت محكمة إندونيسية 18 شخصا معظمهم من رجال الجيش والشرطة بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان لكنها ما لبثت أن برأت 12 منهم وأطلقت 4آخرين قبل إتمام عقوبتهم.


دعم اميركي

نفورث ضغط لتشكيل اللجنة
ودعمت الولايات المتحدة بقوة تشكيل اللجنة الدولية حيث دعا سفيرها في الأمم المتحدة جون دانفورث الأمين العام للأمم المتحدة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي لإرسال خبراء حقوقيين إلى تيمور الشرقية.

 

 وكان وزير خارجية تيمور الشرقية خوسيه راموس هورتا قد أكد الأسبوع الماضي أن ديلي وجاكرتا ستصادقان خلال أسبوع على اللجنة المشتركة. واعتبر أن اللجنة قادرة على تحقيق العدالة أكثر من المحكمة الدولية التي طالبت منظمات حقوقية دولية بتشكيلها.

 

وتوقع وزير الخارجية التيموري أن تقوم لجنة الخبراء بإعداد تقرير حول أسباب النزيف الذي وقع دون أن تتخذ إجراء قضائيا.



المصدر : وكالات