زيارة بوش المرتقبة لأوروبا قد تفتح صفحة جديدة بين الجانبين(الفرنسية-أرشيف)
 
دعا الرئيس الأميركي جورج بوش إلى انتهاج الدبلوماسية مع إيران مؤكدا أن منعها من تطوير السلاح النووي يصب في مصلحة الشعب الألماني والأميركي وجميع الشعوب.
 
وأكد بوش في مقابلة مع التليفزيون الألماني أن الدبلوماسية بإمكانها أن تعمل مع إيران "بقدر ما لا يفرق الإيرانيون بين أوروبا والولايات المتحدة". وأضاف أن الإيرانيين يحاولون التهرب والمماطلة لأن أميركا غير ضالعة بالأمر مؤكدا أن بلاده ستعمل بشكل وثيق مع أصدقائها وحلفائها.

وفي مقابلة تليفزيونية فرنسية أشار بوش إلى أن الولايات المتحدة وفرنسا "تجمعهما الكثير من القيم المشتركة" مشيرا إلى أن صداقة البلدين "قديمة جدا" وأنه يعلق عليها "الكثير من الأهمية".
 
وحول الخلافات الأخيرة بشأن العراق قال بوش إنه "يجب وضعها جانبا" مؤكدا أن على الإيرانيين أن يفهموا أن الأميركيين والأوروبيين يتكلمون بصوت واحد. كما أكد أن الإيرانيين إذا "سمعونا نتحدث بصوت عال وواضح وليس مهتزا فإنهم سيتخذون القرار العاقل".
 
كما أن الرئيس بوش كان قد صرح للتليفزيون البلجيكي في سلسلة اللقاءات التي أجراها قبيل توجهه إلى أوروبا الأسبوع القادم أنه بإمكان الدبلوماسية أن تنجح طالما أن الإيرانيين لن يفرقوا بين أوروبا والولايات المتحدة.
 
كما أشار في نفس المقابلة إلى أنه لا يوجد اختلاف بين سياسة واشنطن والسياسة الأوروبية بشأن الملف الإيراني مؤكدا أن الهدف المشترك هو ألا يكون لإيران سلاح نووي.
 
إذابة الجليد
تجدر الإشارة إلى أنه من المتوقع أن يستغل بوش رحلته الأوروبية القادمة لتهدئة المخاوف بعد الانتقادات التي تعرض لها في أوروبا خلال ولايته الأولى لتجاهله آراء القادة الأوروبيين خاصة الرئيس الفرنسي جاك شيراك.

وكان رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل دوراو باروزو قد اعترف أن العلاقات بين الاتحاد والولايات المتحدة توترت إلى حد ما وأصابها "سوء فهم وبعض التحامل وبعض النمطية" عندما عارض أعضاء بالاتحاد مثل ألمانيا وفرنسا الغزو الذي قادته واشنطن ضد العراق.
 
غير أن باروزو أعرب عن اعتقاده بأن بوش سوف يتمكن من كسب الرأي العام الأوروبي عندما يشارك بالقمة، موضحا أن التعامل مع الرئيس الأميركي على المستوى الشخصي أفضل جدا من التلفزيون "حيث يبدو أحيانا غير مرن بشكل كبير" واصفا إياه بالعفوي والودود.

المصدر : وكالات