حملة دعائية تلفزيونية أميركية بباكستان لاعتقال بن لادن
آخر تحديث: 2005/2/18 الساعة 23:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/18 الساعة 23:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/10 هـ

حملة دعائية تلفزيونية أميركية بباكستان لاعتقال بن لادن

أسامة بن لادن
أطلقت الولايات المتحدة حملة دعائية في باكستان مستخدمة قنوات الإذاعة والتلفزيون للإعلان عن مكافآت بملايين الدولارات لمن يدلي بمعلومات ترشد للقبض على زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وزعماء آخرين في تنظيمه.
 
ويظهر إعلان تلفزيوني مدته 30 ثانية صورا لابن لادن والرجل الثاني في القاعدة أيمن الظواهري اللذين رصدت واشنطن مكافأة قدرها 25 مليون دولار لاعتقال أو قتل أي منهما إضافة إلى 12 آخرين بينهم زعيم حركة طالبان الأفغانية الملا محمد عمر.
 
وقال الملحق الصحفي بالسفارة الأميركية في إسلام آباد غريغوري كروتش إن الإذاعة الباكستانية الرسمية تذيع هذه الإعلانات منذ الأربعاء الماضي بلغات الأوردو والباشتو والبلوشي والسندي، مشيرا إلى أن الحديث يدور لبثه عبر التلفزيون الرسمي بعد أن أذاعت قناة جيو الخاصة الإعلان الأميركي.
 
وهذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها الولايات المتحدة هذه الأساليب في
باكستان رغم أن المسؤولين يتكهنون بشكل منتظم بأن زعيم القاعدة يختبئ في
مكان ما بالمنطقة الحدودية الوعرة بين باكستان وأفغانستان.
 
تباينات
وتباينت ردود أفعال الباكستانيين الذين يعيشون في هذه المناطق الحدودية. وقال غول باران (35 عاما) من مدينة شامان الحدودية في إقليم بلوشستان غرب باكستان إن عملية اعتقال أحد "الإرهابيين" بسبب هذه الإعلانات أمر يستحق الاستغراب.
 
ولكن مواطنا آخر يدعى جمعة خان من نفس المدينة أثارت هذه الإعلانات غضبه ووصفها بأنها إهانة للمسلمين، مطالبا قنوات التلفزيون والإذاعة والصحف الباكستانية بعدم الرضوخ لهذه الإعلانات من أجل المال. 


المصدر : رويترز