تشديد الإجراءات الأمنية بعد حادثة الانفجار بتايلند (الفرنسية)
قال قيادي إسلامي تايلندي إن مسلحين إسلاميين يقفون وراء حادث تفجير السيارة الذي وقع الخميس الماضي قرب فندق لبلدة سونغاي كولوك جنوب غرب البلاد، وذلك ردا على تهديدات الحكومة باستخدام القوة ضد سكان قرى بالجنوب لأنهم يدعمون المسلحين الإسلاميين.

وكان الانفجار الذي أودى بحياة خمسة أشخاص وتسبب بإصابة 40 آخرين قد وقع بينما كان رئيس الوزراء ثاكسين شيناوترا يزور البلدة ضمن جولة شملت أيضا بلدة يالا، وذلك لمحاولة البحث في مسألة العنف المتبادل بين القوات الحكومية ومتمردين إسلاميين والتي أودت بحياة نحو 600 شخص منذ اندلاعها قبل عام.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن هذا الحادث الذي قالت الشرطة إنه تم تنفيذه عن طريق هاتف محمول.

ومن جهة أخرى قال الجيش التايلندي إن جنديين آخرين أصيبا بجروح في اليوم التالي لحادثة الانفجار، وذلك عندما استهدفت قنبلة مركبتهما العسكرية في مقاطعة يالا.

المصدر : أسوشيتد برس