غوس اتهم الإيرانيين بمواصلة السعي لامتلاك سلاح نووي (رويترز)
صنف مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية بورتر غوس إيران على أنها التهديد الأكبر لأمن الولايات المتحدة ودول الشرق الأوسط. وقال في شهادته أمام لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ إن طهران تدعم ما أسماه بالجماعات الإرهابية في المنطقة مثل حزب الله اللبناني.

وأضاف غوس إن استمرار المساعي الإيرانية لامتلاك سلاح نووي يمثل مصدر قلق رئيسي لواشنطن متهما إيران بتطوير صواريخ بعيدة المدى لحمل الرؤوس الحربية النووية.

كما اتهم مدير الاستخبارات الأميركية إيران بإيواء من وصفهم بعناصر مهمة في تنظيم القاعدة مما يثير الشكوك في تعهداتها باعتقال هذه العناصر وتقديمهم للمحاكمة.

قائمة الاتهامات الأميركية لطهران شملت أيضا التدخل في الشؤون العراقية ودعم ما أسماه بالأنشطة المناهضة لقوات التحالف هناك.

 

طهران تؤكد أن برنامجها النووي لأغراض سلمية (الفرنسية-أرشيف)
منشآت إيران
وجاءت اتهامات بورتر غروس بينما أعلن مستشار المجلس الأعلى القومي الإيراني علي أغا محمدي أن أقليم بوشهر جنوبي إيراني لم يتعرض لأي هجوم يستهدف المفاعل النووي أو المنشآت العسكرية.

وأوضح محمدي أن السلطات الإيرانية أجرت تفجيرا لفتح طريق في الصخور في إطار أعمال بناء سد كوسار قرب مرفأ ديلم على الخليج. وقال محمدي إن من وصفهم بأعداء إيران ليسوا في وضع يمكنهم من شن هجوم معتبرا أن مثل هذه الأنباء تأتي في سياق الحرب النفسية.

من جهته قال وزير الاستخبارات الإيراني علي يونسي إن واشنطن تتجسس منذ فترة طويلة على منشآت طهران النووية بواسطة أقمار اصطناعية وطائرات تجسس بدون طيار. 

وأشار يونسي إلى أن بلاده تمتلك الوسائل لمكافحة الأجهزة الأميركية وأن الدفاع الجوي سيتولى أمرها إذا اقتربت. وأضاف أن الولايات المتحدة الأميركية لن تتمكن من الحصول على أي معلومات عن البرنامج النووي الإيراني بواسطة هذه الأجهزة.

المصدر : وكالات