ضغوط أميركية وتحالف سوري إيراني في المواجهة
آخر تحديث: 2005/2/17 الساعة 14:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/17 الساعة 14:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/9 هـ

ضغوط أميركية وتحالف سوري إيراني في المواجهة

رايس تعتبر استدعاء السفيرة الأميركية من دمشق رسالة قوية لسوريا (الفرنسية)


استبعدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس اتخاذ إجراءات دبلوماسية جديدة ضد سوريا وذلك بعد يومين من استدعاء واشنطن لسفيرتها من دمشق من أجل التشاور.
 
وقالت رايس التي كانت تتحدث أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ إن موعد عودة السفيرة مارغريت سكوبي إلى دمشق لم يتحدد بعد وأن ذلك قد يعتمد على رد سوريا على الانتقادات الأميركية.
 
واعتبرت رايس استدعاء السفيرة الأميركية من دمشق يحمل إشارة قوية للحكومة السورية ويعكس القلق الأميركي المتزايد من سوريا.
 
على صعيد آخر جددت رايس مطالبة الولايات المتحدة بتحقيق دولي حول اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في العاصمة بيروت دون أن توجه اللوم مباشرة لسوريا حول العملية.

وجددت الوزيرة الأميركية اتهامها لدمشق بزعزعة استقرار لبنان من خلال التواجد العسكري السوري مطالبة بسحب نحو 15 ألف جندي سوري ينتشرون في لبنان وعدم التدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية تنفيذا لقرار مجلس الأمن 1559.
 
كما انتقدت رئيسة الدبلوماسية الأميركية الدور السوري السلبي قي العراق قائلة إن "على سوريا أن تفهم  أن الولايات المتحدة في غاية الجديدة بشأن الأنشطة السورية التي من شأنها أن تكون مصدر خطر لقواتنا في العراق".
 
تأتي الانتقادات الأميركية لسوريا في سياق تداعيات اغتيال الحريري الذي أجج المطالبة بانسحاب القوات السورية من لبنان ولو دون اتهامها مباشرة بالتورط في العملية.
 

رمسفيلد يهاجم سوريا مجددا بشأن العراق (الفرنسية)

هجوم رمسفيلد
من جانبه شن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد هجوما لاذعا على سوريا واتهمها في إفادة أمام لجنة بمجلس الشيوخ بلعب دور سيء في منطقة الشرق الأوسط.
 
واعتبر رمسفيلد أن سوريا لا ترغب في نجاح العملية السياسية في العراق لأن نجاح هذه العملية "سيلحق ضررا بالنظام الديكتاتوري في دمشق" على حد تعبيره.
 
وجدد الوزير الأميركي اتهام دمشق بعرقلة الجهود الأميركية لتحقيق ما أسماه بالاستقرار في العراق وذلك "باحتجاز أرصدة عراقية وإيواء البعثيين".
 
ويقول المسؤولون الأميركيون إنهم يدرسون فرض عقوبات جديدة على دمشق في إطار قانون محاسبة سوريا. وذكرت مصادر مطلعة في واشنطن أن الإجراءات المقترحة تشمل مزيدا من العقوبات الاقتصادية، وقد تصل إلى تفويض الجيش الأميركي في العراق بالقيام بعمليات ملاحقة للمسلحين عبر الحدود السورية.
 
يذكر أن الولايات المتحدة أصدرت العام الماضي قانونا لمعاقبة سوريا متهمة إياها بتسهيل عبور المتمردين من أراضيها نحو العراق لمقاتلة القوات الأميركية.
 
وفي سياق متصل قال البيت الأبيض إن إيران وسوريا "تسيئان فهم" المجتمع الدولي إذا كانت دعوتهما إلى إقامة "جبهة موحدة" ضد التهديدات الخارجية تستهدف الولايات المتحدة.
 
وصرح المتحدث باسم البيت الابيض سكوت ماكليلان أنه إذا كانت إيران وسوريا تتحدثان عن الولايات المتحدة فإن ذلك يشكل سوء فهم كبيرا للمسألة"، مؤكدا أن "مشكلتهما ليست مع الولايات المتحدة بل مع المجتمع الدولي وأن عليهما الالتزام بالتعهدات الدولية التي التزما به.
 
جبهة موحدة
جاء ذلك على ما يبدو ردا على تعهد البلدين أمس بتشكيل "جبهة موحدة" لمواجهة التهديدات الخارجية أثناء زيارة رئيس الوزراء السوري ناجي العطري.
 
وأعربت طهران عن استعدادها بمساعدة سوريا "بكافة الأوجه على مواجهة التهديدات"، وقال نائب الرئيس الإيراني محمد رضا عارف "أشقاؤنا السوريون يواجهون تهديدات محددة ونأمل أن يستفيدوا من خبرتنا".
 
ونفت سوريا أن يكون لها أي دور في الهجوم الذي أودى بحياة الحريري، وقالت أيضا إن جبهتها المشتركة مع إيران ليست تحالفا ضد واشنطن.
 
رد سوري
السفيرة الأميركية مارغريت سكوبي (رويترز)
وفي رد سوري على الإجراء الدبلوماسي الأميركي قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن وزير الخارجية فاروق الشرع حمّل السفيرة الأميركية رسالة جوابية تتعلق بالقضايا الواردة في رسالة رايس إليه.
 
وأوضحت الوكالة أن الشرع عبر عن اهتمامه لاستدعاء السفيرة سكوبي إلى واشنطن واعتبر أن ذلك يشكل فرصة لنقل مواقف سوريا مباشرة إلى الإدارة الأميركية إزاء التطورات في المنطقة.
 
ونقلت أسوشيتد برس عن محللين مقربين من الحكومة السورية وصفهم لقرار استدعاء السفيرة الأميركية بأنه ظالم ويمثل تصعيدا غير مبرر.
 
وكانت الولايات المتحدة قد ذهبت إلى أبعد من ذلك من خلال تحركات مكثفة بمجلس الأمن الذي أصدر بيانا رئاسيا ندد باغتيال الحريري وطلب مجددا بانسحاب القوات الأجنبية من لبنان، ودعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان لإعداد تقرير عاجل عن ملابسات الحادث.
المصدر : وكالات