بوش يدعو سوريا للانسحاب من لبنان
آخر تحديث: 2005/2/17 الساعة 21:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/17 الساعة 21:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/9 هـ

بوش يدعو سوريا للانسحاب من لبنان

(الفرنسية)

دعا الرئيس الأميركي جورج بوش سوريا إلى الالتزام بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1559 الداعي إلى سحب قواتها من لبنان والسماح بعقد انتخابات حرة ونزيهة هناك.
 
وقال بوش في كلمة بمناسبة تنصيب السفير جون نيغروبونتي مديرا لأجهزة الاستخبارات الأميركية إن خطوة استدعاء سفيرة واشنطن في دمشق تدل على أن العلاقات بين الجانبين لا تسير إلى الأمام، مشيرا إلى أن سوريا تتحرك في نهج مخالف لما أسماها التغييرات الديمقراطية في الشرق الأوسط الكبير.
 
وأوضح الرئيس الأميركي أنه سيبحث مع الأوروبيين في جولته المقبلة بأوروبا كيفية إقناع المسؤولين السوريين باتخاذ ما سماه قرارات عقلانية.
 
كما أكد دعمه للمطالبة بإجراء تحقيق دولي في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في بيروت يوم الاثنين الماضي دون أن يوجه اللوم إلى سوريا أو أي جهة أخرى. ودعا الحكومة السورية إلى تسليم من أسماهم الموالين للرئيس العراقي السابق صدام حسين الذين ربما يختبئون في سوريا.
 
اجراءات دبلوماسية
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس استبعدت اتخاذ إجراءات دبلوماسية جديدة ضد سوريا وذلك بعد يومين من استدعاء واشنطن سفيرتها من دمشق من أجل التشاور.
 
وقالت رايس أثناء حديثها أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ إن موعد عودة السفيرة مارغريت سكوبي إلى دمشق لم يتحدد بعد وإن ذلك قد يعتمد على رد سوريا على الانتقادات الأميركية.
 
رايس (رويترز)
وأشارت إلى أن واشنطن ستفصح عن عدد من الخطوات التي تريد من السوريين اتخاذها لعودة السفيرة إلى دمشق. لكن رايس قالت رغم ذلك إنها لا تريد أن تصل الأمور إلى حد اشتراط اتخاذ تلك الخطوات لعودة السفيرة.
 
وقد وصفت القيادة السورية استدعاء سفيرة الولايات المتحدة بأنه فرصة لنقل مواقف دمشق مباشرة إلى الإدارة الأميركية إزاء التطورات في المنطقة.
 
من جانبه شن وزير الدفاع دونالد رمسفيلد هجوما لاذعا على سوريا واتهمها في إفادة أمام لجنة بمجلس الشيوخ بلعب دور سيئ في منطقة الشرق الأوسط.
واعتبر رمسفيلد أن دمشق لا ترغب في نجاح العملية السياسية في العراق لأن نجاح هذه العملية "سيلحق ضررا بالنظام الدكتاتوري في دمشق".
 
وتأتي الانتقادات الأميركية لسوريا في سياق تداعيات اغتيال الحريري الذي أجج المطالبة بانسحاب القوات السورية من لبنان ولكن من دون اتهامها مباشرة بالتورط في العملية.
 
جبهة موحدة
عطري أثناء لقاء خاتمي (الفرنسية)
وفي سياق متصل قال البيت الأبيض إن إيران وسوريا "تسيئان فهم" المجتمع الدولي إذا كانت دعوتهما إلى إقامة "جبهة موحدة" ضد التهديدات الخارجية تستهدف الولايات المتحدة.
 
وصرح المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان أنه إذا كانت إيران وسوريا تتحدثان عن الولايات المتحدة فإن ذلك يشكل سوء فهم كبيرا للمسألة"، مؤكدا أن "مشكلتهما ليست مع الولايات المتحدة بل مع المجتمع الدولي وأن عليهما الالتزام بالتعهدات الدولية التي التزما به".
 
جاء ذلك على ما يبدو ردا على تعهد البلدين أمس بتشكيل "جبهة موحدة" لمواجهة التهديدات الخارجية أثناء زيارة رئيس الوزراء السوري ناجي العطري.
 
وأعربت طهران عن استعدادها بمساعدة سوريا "بكافة الأوجه على مواجهة التهديدات"، وتعهد الرئيس الإيراني محمد خاتمي اليوم أثناء لقائه رئيس الوزراء ناجي عطري في طهران بتقديم الدعم لسوريا والجماعات المناهضة لإسرائيل.
 
ونفت سوريا أن يكون لها أي دور في الهجوم الذي أودى بحياة الحريري، وقالت أيضا إن جبهتها المشتركة مع إيران ليست تحالفا ضد واشنطن.
المصدر : الجزيرة + وكالات