مارك مالوك براون (رويترز)
أكدت الأمم المتحدة أنها سوف لن تسمح لمسؤوليها بالإدلاء بشهاداتهم أمام الكونغرس الأميركي أو أي هيئة قضائية أخرى بخصوص فضيحة النفط مقابل الغذاء, إلا أن يكون ذلك خلف أبواب مغلقة وليس بشكل علني.

جاء ذلك في خطاب وجهه مارك مالوك براون رئيس مكتب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى عضو مجلس الشيوخ الأميركي المسؤول عن التحقيق في تداعيات برنامج النفط مقابل الغذاء السيناتور نورم كولمان.

ووجهت اللجنة التي يرأسها كولمان انتقادات شديدة للأمم المتحدة لعدم سماحها بمثول موظفيها أمام اللجنة للإدلاء بشهادتهم. ومن جانبه طالب كولمان أيضا برفع الحصانة الدبلوماسية عن المدير السابق لبرنامج النفط مقابل الغذاء بينون سيفان.

واقترح براون في رسالته أن يخصص الكونغرس الذي يجري أكثر من تحقيق في البرنامج جدولا لجلسات استماع يمكن من خلاله لموظفي الأمم المتحدة الحضور.

وأوضحت رسالة براون أنه يمكن رفع الحصانة الدبلوماسية في ظروف معينة لكن ليس "فيما يتصل بالشهادة تحت القسم أمام هيئات قضائية وطنية".

وتريد اللجنة أن يمثل دليب نير رئيس هيئة المراقبة التابعة للأمم المتحدة ويدلي بشهادته أمامها لكن براون عرض على اللجنة كبير مراجعي البرنامج داجفين نوتسين للرد على تساؤلاتها.

جلسات الاستماع في الكونغرس بشأن النفط مقابل الغذاء (الفرنسية)
ويقول كولمان إن سيفان تلقى أموالا، غير أن تحقيقا مستقلا آخر يقوده رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي السابق بول فولكر لم يثبت ذلك. وردت الأمم المتحدة بأن سيفان سيظل محتفظا بالحصانة حتى ينتهي فولكر من تحقيقاته.

كما تحقق لجنة مجلس الشيوخ أيضا فيما إن كان كوجو أنان نجل الأمين العام للأمم المتحدة استخدم نفوذه للحصول على عقد لشركة كوتيكنا وهي شركة تعمل في مجال تفتيش وفحص السلع كان البرنامج تعاقد معها. وعمل نجل أنان الذي نفى ضلوعه في أي نشاطات في هذا الإطار مع الشركة في غرب أفريقيا.

وكان برنامج النفط مقابل الغذاء جرى تطبيقه منذ عام 1996 إلى 2003 كبديل عن الحظر الدولي الذي فرض على العراق منذ غزو الكويت في أغسطس/آب 1990, وسمح للحكومة العراقية ببيع كميات من النفط لشراء مواد غذائية وأدوية بإشراف الأمم المتحدة.

وقد بلغت قيمة العقود التي أبرمت في إطار البرنامج الذي شهد عمليات اختلاس كبيرة 64 مليار دولار. وبات البرنامج اليوم واحدا من أكبر الفضائح في تاريخ الأمم المتحدة وتجري تحقيقات عدة بشأنه.

المصدر : وكالات