أستراليا تطلب التحقق من تعذيب مواطنها في غوانتانامو
آخر تحديث: 2005/2/14 الساعة 17:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/14 الساعة 17:19 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/6 هـ

أستراليا تطلب التحقق من تعذيب مواطنها في غوانتانامو

قصص التعذيب في غوانتانامو تتزايد (رويترز-أرشيف)

قالت أستراليا إنها ستطلب من الولايات المتحدة فتح تحقيق بشأن تصريحات مواطن أسترالي أفرج عنه مؤخرا بعد أن كان محتجزا في قاعدة غوانتانامو جاء فيها أنه تعرض للتعذيب على أيدي القوات الأميركية.
 
وفي مقابلات صحفية قال ممدوح حبيب الأسترالي المولود في مصر إن القوات الأميركية والباكستانية عذبته بالصعق بالكهرباء وبالضرب أثناء احتجازه في باكستان وغوانتانامو وأنه تعرض للتعذيب أيضا في مصر.
 
وقد احتجز حبيب للاشتباه في أنه ساعد تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن 
لادن، واعتقل أثناء عبوره من باكستان إلى أفغانستان بعد ثلاثة أسابيع من 
هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.
 
وقال المدعي العام فيليب رودوك للتلفزيون الأسترالي اليوم الاثنين "عرضنا 
على الولايات المتحدة الادعاءات التي أثارها محامي السيد حبيب وأبلغتنا 
الولايات المتحدة بأن تحقيقاتها لم تثبت مبدئيا وقوع أي تعذيب".
 
وكان مواطن أسترالي آخر هو ديفد هيكس الذي اعتنق الإسلام في أفغانستان أواخر العام 2001، قال إنه إنه تعرض للتعذيب في المعتقل الأميركي رغم أنه دفع بأنه غير مذنب في الاتهامات الموجهة له "بمساعدة العدو ومحاولة القتل والتآمر لارتكاب جرائم حرب".
 
دليل واعتراف
من جهته قال وزير الخارجية الأسترالي ألكسندر داونر إنه لا يوجد دليل على تعرض حبيب أو هيكس لانتهاكات أثناء وجودهم في المعتقل الأميركي، ولكنه أوضح أن اكتشاف ما قد حدث لحبيب أثناء احتجازه في مصر أكثر صعوبة.
 
وقال داونر للإذاعة الأسترالية "كل ما أعرفه أنه ربما يكون قد عومل بشكل سيئ في مصر"، مضيفا أن المصريين رفضوا حتى الاعتراف بما إذا كانوا قد احتجزوا حبيب.
 
وقال حبيب إنه خلال احتجازه ثلاثة أسابيع في باكستان قامت القوات 
الأميركية والباكستانية بضربه وتجريده من ملابسه والتقاط صور له، كما صورته بالفيديو وهددته بأن تجعل كلبا يعتدي عليه جنسيا.
 
وأضاف أنه نقل من باكستان إلى مصر حيث كان يتعرض للتعذيب يوميا أثناء فترة احتجازه التي استمرت ستة أشهر قبل نقله إلى غوانتانامو.
 
وأردف قائلا إنه تعرض مرة أخرى لصدمات كهربائية ولمخدرات أثناء احتجازه في مصر، وإنه اعترف كذبا تحت وطأة التعذيب بتورطه مع القاعدة وبعلمه المسبق بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول في نيويورك وواشنطن.
المصدر : وكالات