الفلبين تهدد بسحق المقاتلين المسلمين في جولو
آخر تحديث: 2005/2/10 الساعة 18:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/10 الساعة 18:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/2 هـ

الفلبين تهدد بسحق المقاتلين المسلمين في جولو

القوات الفلبينية تفقد 20 جنديا بمواجهات مع مقاتلي جزيرة جولو (الفرنسية)


هددت القوات المسلحة الفلبينية اليوم الخميس بسحق المقاتلين المسلمين في جزيرة جولو جنوبي البلاد في حال عدم استسلامهم وذلك في اليوم الرابع للمواجهات مع المقاتلين.
 
وأوقعت تلك المواجهات أكثر من مئة قتيل في صفوف الجيش الفلبيني وفي صفوف المقاتلين من جماعة أبو سياف التي يشتبه في علاقتها بتنظيم القاعدة بالإضافة إلى منشقين عن الجبهة الوطنية لتحرير مورو.
 
وقال الجيش إنه تكبد مقتل 20 جنديا بينهم قائد فيلق وجرح نحو 50 آخرين وهي خسائر تعتبر الأثقل من نوعها منذ 2001 في مقابل ذلك سقط العشرات في صفوف المقاتلين.
 
وقال الجنرال ألبرتو براغانزا, قائد منطقة الجنوب في الفلبين "الاستسلام أو لا شيء. يجب أن يلقوا سلاحهم ويسلموني أولئك الذين قتلوا جنودي".
 
واعتبر القائد العسكري الفلبيني أن التعزيزات التي أرسلت إلى المنطقة كافية لسحق التمرد، وأضاف أن العمليات متواصلة وأن الجيش يحاول احتواء المعارك في مناطق محددة.
 
وأدت هذه المواجهات إلى نزوح 500 عائلة من خمس مناطق تشملها المعارك في الجزيرة التي تعتبر بمثابة معقل لأنصار الزعيم الانفصالي السابق نور ميسواري المعتقل حاليا ولمجموعة أبو سياف.
 
واندلعت الاشتباكات يوم الاثنين الماضي عندما دهم مئات المقاتلين قافلة جنود في بلدة باتكول, وشنوا أيضا هجمات في ثلاث مناطق أخرى في جزيرة جولو. 
 
ويذكر أن الجبهة الوطنية لتحرير مورو وقعت اتفاق سلام عام 1996 لكن بعض أعضائها الساخطين انضموا إلى جماعة أبو سياف وشاركوا في حوادث خطف عدة عام 2000. 
 
وتقول جبهة مورو الإسلامية للتحرير التي من المقرر أن تستأنف محادثات السلام مع الحكومة في مارس/آذار بعد انشقاقها عن الجبهة الوطنية لتحرير مورو، إن أعضاءها لم يشتركوا في الاشتباكات التي وقعت في جولو.
المصدر : وكالات