إيران ترفض الضغوط الأميركية وتتمسك بالتكنولوجيا النووية
آخر تحديث: 2005/2/10 الساعة 11:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/10 الساعة 11:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/2 هـ

إيران ترفض الضغوط الأميركية وتتمسك بالتكنولوجيا النووية

خاتمي أكد أن أي حكومة إيرانية لا يمكن أن تتنازل عن حق امتلاك تكنولوجيا نووية سلمية (الفرنسية)
 
قال الرئيس الإيراني محمد خاتمي إن بلاده لن تتخلى عن امتلاك تكنولوجيا نووية سلمية بما في ذلك تخصيب اليورانيوم وذلك للرد فيما يبدو على التصعيد الأميركي ضد طهران.
 
وحذر خاتمي في كلمة شديدة اللهجة ألقاها أمام السفراء الأجانب أمس الأربعاء من أن إيران قد تتبنى سياسة جديدة سيكون لها عواقب كبيرة، إذا لم تنجح المفاوضات النووية الإيرانية مع الاتحاد الأوروبي.
 
وقال الرئيس الإيراني إن بلاده أعطت ضمانات بأنها لن تنتج أسلحة نووية لكنها لا يمكن أن تتنازل عن حقها في امتلاك التكنولوجيا النووية السلمية، مضيفا أن "هذا الحق لا يمكن المساومة عليه لأنه مسؤولية أمام الشعب".
 
وردد خاتمي تصريحات لمسؤولين إيرانيين آخرين بأن إيران لن توقف أبدا التخصيب الذي يمكن أن يستخدم في إنتاج وقود مخصب يصلح لصنع أسلحة نووية، مؤكدا أن صبر إيران بدأ ينفد حيال المفاوضات مع  الاتحاد الأوروبي.


 
مزيد من التشدد
من ناحية أخرى عبر الرئيس الأميركي جورج بوش عن سروره إزاء تعاطي القادة الأوروبيين لدعوة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس لاتخاذ موقف أكثر تشددا حيال برامج إيران النووية.
 
وقال بوش أثناء لقاء مع الرئيس البولندي ألكسندر كفاسنيفسكي في البيت الأبيض إن على الإيرانيين أن يعلموا أن ما وصفه بالعالم الحر يوجه لهم رسالة واضحة بأن لا تصنعوا أسلحة نووية. وأشار إلى أنه سيحمل هذه الرسالة خلال جولته إلى أوروبا أواخر هذا الشهر.
 
بوش يسعى إلى إحالة الملف النووي الإيراني لمجلس الأمن (الفرنسية)
وكانت رايس قالت خلال أول زيارة لها إلى أوروبا منذ تسلمها مهام منصبها الجديد الشهر الماضي, إن على طهران مواجهة احتمال فرض عقوبات دولية عليها إذا رفضت المبادرات الدبلوماسية التي تهدف إلى إنهاء النزاع حول البرامج النووية.
 
وصرحت رايس لشبكة "فوكس نيوز" في رسالة يبدو أنها موجهة إلى بريطانيا وفرنسا وألمانيا التي تترأس المحادثات مع طهران أن "هذا الأمر كان ينبغي أن يقال للإيرانيين بالوضوح اللازم".
 
وعلقت إيران أنشطة نووية رئيسية مثل تخصيب اليورانيوم بينما تتفاوض مع الاتحاد الأوروبي الذي يعرض عليها اتفاقات تجارية وحوافز أخرى إذا تخلت  تماما عن أنشطة نووية يمكن أن تكون ذات صلة بصنع أسلحة.
 
وتتهم الولايات المتحدة إيران بالسعي لامتلاك أسلحة نووية تحت غطاء برنامج لإنتاج الطاقة الذرية لأغراض سلمية, وبينما ترغب واشنطن في رفع المسالة الإيرانية إلى مجلس الأمن, يفضل الأوروبيون التوصل إلى حل المسالة عبر المحادثات.
المصدر : وكالات