رجال الأمن قالوا إن ريغوبرتو ألبيزار هدد بتفجير الطائرة (رويترز) 
قال مسؤولون أميركيون إن اثنين من مسؤولي أمن الطيران تورطا في قتل راكب مثل تهديدا في مطار ميامي منحا إجازة إدارية إلى حين انتهاء التحقيق في الحادث.
 
وذكر المتحدث باسم الأمن الجوي ديف آدامز أن المسؤولين الأمنيين اللذين لم يذكر هويتهما تم منحهما إجازة مدفوعة الأجر في أعقاب إطلاقهما النار على راكب يبلغ من العمر 44 عاما الخميس.
 
وأوضح آدامز أنه في أي حادث إطلاق نار من جانب سلطات إنفاذ القانون يجب أن يجرى تحقيق داخلي.
 
وأشار إلى أن المسؤولين الاثنين التحقا بالخدمة منذ عام 2002. وأضاف أنهما اتبعا ما دربا عليه حرفيا في الحادث الذي أطلقا فيه النار على الراكب عندما أخذ يجري خارجا من الطائرة وبعدما تجاهل مطالب بالتوقف ووضع حقيبته على الأرض.
 
ويمثل الحادث الحالة الأولى التي يطلق فيها مسؤولو أمن الطيران النار على أحد الركاب منذ تعزيز برنامج أمن الطيران في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 التي استخدمت فيها طائرات مخطوفة.
 
وقد أعلن مسؤولون أمنيون أمس أن القتيل أميركي الجنسية ويبلغ من العمر 44 عاما وقد هدد بتفجير قنبلة ادعى أنها في حقيبة سفر حسب قول رجال الأمن.
 
وقد وقع الحادث في مطار ميامي الدولي بولاية فلوريدا بعدما حطت الطائرة -وهي من طراز بوينغ 757- أثناء رحلة كانت تقوم بها من ميدلين في ولاية كولومبيا إلى أورلاندو.

المصدر : وكالات