المسيرة تهدف إلى كشف التعذيب في معتقلات غوانتانامو (رويترز-أرشيف)
أطلقت المنظمة المسيحية الأميركية "ويتنس أغنست تورتشر" مسيرة نحو قاعدة غوانتانامو للاحتجاج على شروط الاعتقال والدفاع عن الكرامة الإنسانية.

وأوضحت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها أن 20 شخصا بينهم كاهن يسوعي وراهبة وصلوا الاثنين الماضي إلى كوبا حيث توجد المعتقلات، وبدؤوا أمس هذه المسيرة التي تمتد بطول نحو 80 كلم.

وأشارت المنظمة في بيان خاص إلى أن المشاركين بالمسيرة يأملون بالوصول إلى أبواب معتقلات غوانتانامو بعد غد السبت.

وقال أحد المشاركين في المسيرة ماتيو دالواسيو خلال مؤتمر صحفي إننا "نريد من مواطنينا أن يروا أعمال التعذيب الشنيعة وسوء المعاملة التي ترتكب في غوانتانامو، وفي سجون أخرى غير شرعية وسرية في العالم".

وقال المتظاهرون في رسالة إلى الرئيس الأميركي جورج بوش لأننا "أشخاص قلقون على العدالة، وعلى حقوق الإنسان، فإن قلبنا يتقطع أمام ما تقوم به حكومتنا باسمنا وباسم أمننا"، وطالبوا بالسماح لهم بالدخول لزيارة المعتقلين.

وقال المتحدث باسمهم مايك ماك غوير "لو أن سجن غوانتانامو على الأرض الأميركية لكان هناك وجود دائم حوله".

وقد حصلت المجموعة على دعم مركز الحقوق الدستورية الذي يضم حقوقيون ينددون بشرعية طرق الاعتقال التي تعتمدها الحكومة الأميركية.

المصدر : وكالات