الرئيس نزارباييف يَعتبر فوزه بالانتخابات انتصارا لشعب كزاخستان (الفرنسية)

أفادت نتائج رسمية اليوم الاثنين بأن رئيس كزاخستان نور سلطان نزارباييف حقق فوزا كبيرا في الانتخابات الرئاسية التي جرت أمس الأحد بحصوله على 91.01% من الأصوات.

وأوضحت اللجنة الانتخابية في كزاخستان أن نزارباييف تقدم على المرشح الرئيسي للمعارضة جرماخان توياكباي الذي حصل على 6.64% من أصوات المقترعين، في حين لم ينجح المرشحون الثلاثة الآخرون في الحصول على أكثر من 3% من الأصوات.

وفي تعليقه على نتائج اقتراع أمس قال الرئيس الكزاخي نور سلطان نزارباييف الذي يحكم البلاد منذ16 عاما إن هذا الفوز يشكل "انتصارا للشعب".



المعارضة تتحدث عن خروقات واسعة طيلة يوم الاقتراع (الفرنسية)

انتقادات المعارضة
في مقابل ذلك قال متحدث باسم المرشح الرئيسي للمعارضة جارماخان توياكباي إن انتخابات يوم الأحد شهدت "خروقات عديدة للقانون" الانتخابي.

وأضاف المتحدث أن مراقبي المعارضة لاحظوا حصول خروقات عديدة للقانون الانتخابي وأن تلاعبا حصل في القوائم الانتخابية بشكل كبير.

وحول الإستراتيجية التي ستتبعها المعارضة في المستقبل, رفض المتحدث القول ما إن كان مرشحه سيدعو الشعب إلى التظاهر، وأوضح فقط أنه سيلجأ إلى "جميع الوسائل القانونية الممكنة".

ونددت المعارضة بـ"أعمال تزوير ضخمة", في حين اعتبر نزارباييف أن هذه العملية هي الأكثر ديمقراطية في تاريخ البلاد.

وتفقد نحو 1600 مراقب اليوم أنحاء كزاخستان للتأكد من حسن سير التصويت, منهم أكثر من 450 ينتمون إلى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

ومع بداية الاقتراع -الذي دعي إليه نحو 8.6 ملايين ناخب للإدلاء بأصواتهم في 9580 مركز اقتراع في البلاد- كانت استطلاعات الرأي ترجح إعادة انتخاب نزارباييف.

ومنذ استقلال كزاخستان عام 1991, لم يتم الإقرار بالطابع الحر والديمقراطي لأي عملية انتخابية في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة.

المصدر : وكالات