كويزومي حذر بكين من استخدام زياراته لنصب ياسوكوني ورقة سياسية (الفرنسية)
انتقد رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي الصين لتأجيلها قمة دورية تضم إضافة للبلدين كوريا الجنوبية، قائلا إن بكين تستخدم زيارته لنصب تذكاري لضحايا الحرب كورقة دبلوماسية.

ودافع كويزومي مجددا في تصريحات صحفية عن أن زيارته لنصب ياسوكوني التذكاري في طوكيو، إنما هي للصلاة من أجل السلام وتكريم ضحايا الحرب، مشيرا إلى أنه من غير المناسب للصين استغلال ذلك ورقة دبلوماسية للضغط على بلاده.

وكانت الخارجية الصينية أعلنت أمس أن القمة السنوية المزمع عقدها مع اليابان وكوريا الجنوبية منتصف هذا الشهر، تأجلت بسبب غضب بكين وسول على تأخر اليابان في إصدار اعتذار رسمي عن عدوانها إبان الحرب العالمية الثانية.

وقالت الوزارة بموقعها على الإنترنت إن القمة التي كانت ستنعقد على هامش مؤتمر إقليمي بماليزيا "تأجلت حتى إشعار آخر نظرا للأجواء والظروف الراهنة" ولم يذكر البيان أي تفاصيل أخرى سوى أن بكين ستستمر في التعاون مع كوكيو وسول وأنها تأمل في إزالة العقبات أمام التنمية المستقرة.

وتعتبر كل من الصين وكوريا الجنوبية نصب ياسوكوني رمزا للماضي العسكري الياباني. وتحظى مجموعة صغيرة ممن أدينوا بارتكاب جرائم حرب بالتكريم في اليابان إلى جانب ملايين من قتلى الحرب.

المصدر : وكالات