حملات مكثفة للجيش الباكستاني في منطقة وزيرستان (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مستشار الأمن القومي الأميركي ستيفن هادلي أن بلاده لا تستطيع حتى الآن تأكيد مقتل حمزة الربيعة القيادي البارز في تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن في باكستان.

وقال في تصريح لإحدى شبكات التلفزة الأميركية إن واشنطن ما زالت تدرس المعلومات التي تلقتها من السلطات الباكستانية، موضحا أن التأكد من مقتله يعتبر خبرا جيدا في إطار ما أسماه الحرب على الإرهاب.

"
مسؤولون باكستانيون يؤكدون أن الربيعة ورفاقه قتلوا في انفجار نجم عن متفجرات كانت مخزنة بمنزل في منطقة وزيرستان القبلية
"
وكانت وسائل إعلام أميركية أوردت أن حمزة الربيع قتل الخميس الماضي بصاروخ أطلقته طائرة تجسس أميركية بدون طيار تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA).

كما أعلن الرئيس الباكستاني برويز مشرف مقتل الربيعة -وهو مصري الجنسية- مع أربعة آخرين بمنطقة وزيرستان القبلية بشمال باكستان على الحدود مع أفغانستان. وقال مسؤولون باكستانيون إنه قتل بانفجار نجم عن متفجرات كانت مخزنة بمنزل قروي قرب بلدة مير علي بالمنطقة القبلية على بعد نحو 30 كيلومترا من أفغانستان حيث تتمركز قوات أميركية.

كما نفى وزير الإعلام الباكستاني شيخ رشيد أحمد أن يكون الربيعة قتل في عملية عسكرية. وأوضح أنه كان المسؤول عن العمليات الدولية للقاعدة وشغل مكان أبو فرج الليبي الذي اعتقل في مايو/آيار الماضي.

وقال أحمد إن أجهزة الأمن الباكستانية تلاحقه منذ فترة، مشيرا إلى أنه ضالع في محاولتي اغتيال استهدفتا مشرف في ديسمبر/كانون الأول 2003.

وجاءت أنباء مقتل الربيعة بعد شهر من قتل عضو مشتبه به في تنظيم القاعدة واعتقال آخر يعتقد أنه السوري مصطفى ست مريم نصار في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن في مدينة كويتا.

المصدر : وكالات