الجيش السريلانكي يتعرض اليوم لأعنف هجوم منذ نحو ثلاث سنوات (الفرنسية-أرشيف)

قال الجيش في سريلانكا إن ستة جنود قتلوا اليوم في انفجار لغم أرضي على أيدي متمردين مشتبه فيهم من جبهة نمور تحرير تاميل (إيلام) في شمال البلاد.
 
ويعتبر هذا الحادث من أكثر الهجمات دموية ضمن سلسلة العمليات التي شهدتها سريلانكا منذ اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقع عليه المتمردون والحكومة عام 2002.
 
وأوضح مصدر عسكري حكومي أن دورية روتينية كانت تنقل وجبات إلى شاحنة تعرضت لهجوم بواسطة لغم أرضي على جانب الطريق أسفر عن مقتل ستة جنود متأثرين بجروحهم.
 
وأكد نفس المصدر أن الهجوم -الذي وقع على بعد سبعة كيلومترات شرقي بلدة جافنا التي يسطر عليها الجيش- يحمل بصمات جبهة نمور تحرير تاميل التي هددت الشهر الماضي باستئناف صراعها المسلح.
 
ويأتي الهجوم في أعقاب سلسلة هجمات وقعت في الآونة الأخيرة قرب مناطق يحتلها المتمردون في شمال الجزيرة وشرقها أدت إلى إصابة أكثر من 12 شخصا ومقتل ستة آخرين.
 
وأحرق متظاهرون حواجز في جافنا يوم الجمعة الماضية احتجاجا على مقتل اثنين من مؤيدي المتمردين والذي يلقي السكان اللائمة بشأنه على الجيش ويشتبه المسؤولون في أن هجوم اليوم جاء ردا على مقتل الرجلين.
 
وتتفقد القوات الحكومية مدينة ترينكومالي الساحلية الشرقية بعد مقتل اثنين من رجال التاميل والعثور على جثث ثلاثة مزارعين مسلمين أمس السبت في ما يصفه المسؤولون بأنه توتر متصاعد بين التاميل والمسلمين.

المصدر : رويترز