الإعلام الإيراني المحافظ يرفض اقتراح التخصيب بروسيا
آخر تحديث: 2005/12/31 الساعة 20:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/31 الساعة 20:37 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/1 هـ

الإعلام الإيراني المحافظ يرفض اقتراح التخصيب بروسيا

الاقتراح الروسي قد يقرر مصير المسألة النووية الإيرانية (الفرنسية)
أكدت وسائل إعلام إيرانية محافظة اليوم أن الاقتراح الروسي بتخصيب اليورانيوم داخل الأراضي الروسية لا يمكن قبوله لأنه يحرم طهران من حقها في التقنية النووية.

إذ نشرت كل من صحيفة الجمهورية الإسلامية وكيهان المحافظتين مقالات ترفض بشكل صريح المقترح الروسي. واعتبرت صحيفة الجمهورية الإسلامية على صفحتها الأولى أنها "مفاوضات نووية بلا جدوى، هذه المرة مع روسيا".

الصحيفة وفي مقال لها تحت عنوان "الحلوى الروسية" حثت المسؤولين الإيرانيين على رفض خطة موسكو، واعتبرت أن التخصيب المشترك خارج حدود إيران لا يعني سوى حرمانها من تكنولوجيا نووية مستقلة فضلا عن حرمانها من دورة الوقود.

أما صحيفة كيهان المحافظة فقد نسبت لمن أسمتهم خبراء القول إن "خطة روسيا لا تصلح أساسا للتفاوض". ونقلت الصحيفة عن رئيس تحريرها حسين شريعة مداري أن "اقتراح موسكو لا يترك مجالات للتفاوض لأنه تخطى الخطوط الحمراء للأنشطة النووية الإيرانية".

في حين نسبت الصحيفة للسفير الإيراني السابق لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد كيارشي قوله إن "وجهة نظر إيران أن هذا اقتراح ميت وغير مقبول".

كما نقلت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية الإيرانية أمس عن مسؤول إيراني بارز قوله إن موافقة طهران على مناقشة خطة موسكو الخاصة بتخصيب اليورانيوم في موسكو لا تعني أن إيران تخلت عن مسعاها لتخصيب اليورانيوم على أرضها.

وقال دبلوماسيون ومحللون إن وسائل الإعلام المحافظة تعبر في الغالب عن الرأي الرسمي غير المساوم في المسألة النووية, كما تشير أيضا إلى موقف إيران التفاوضي. إلا أن المحللين أضافوا أن إيران تدرك أن رفض خطة موسكو ستكثف الدعوات التي تقودها واشنطن لإحالة ملفها إلى مجلس الأمن مع احتمال فرض عقوبات سياسية واقتصادية عليها.

ويساند الاتحاد الأوروبي وواشنطن الخطة الروسية التي تهدف لتهدئة المخاوف الدولية من امتلاك طهران القدرة على إنتاج يورانيوم مخصب لتصنيع أسلحة نووية.

المصدر : رويترز