واشنطن اتهمت بيونغ يانغ بالسعي لتجويع الكوريين الشماليين (الفرنسية-أرشيف)
اتهمت الولايات المتحدة بيونغ يانغ بإرغامها على وقف المساعدات الغذائية للمواطنين الكوريين الشماليين، بعد قرار بلادهم الاستغناء عن المساعدة الدولية الرامية إلى توفير المواد الغذائية لنحو 23 مليون نسمة.

ووصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية آدم إيرلي القرار الكوري الشمالي بأنه مؤسف، لكنه "غير متناقض مع الممارسات السابقة لكوريا الشمالية القاضية بتجاهل حاجات شعبها وتركه يعاني من سوء التغذية لأسباب غير معروفة".

وقال المسؤول الأميركي إن مئات آلاف الكوريين الشماليين الذين يعانون من سوء التغذية سيتضررون من قرار بيونغ يانغ، مذكرا بأن الإدارة الدولية للمساعدة الإنسانية المخصصة لكوريا الشمالية هي واحدة من الشروط التي طرحتها واشنطن لتقديم مساعدة لكوريا الشمالية، على أن يؤدي برنامج الغذاء العالمي هذا الدور.

وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت في مطلع أغسطس/آب الماضي أنه سيصبح في وسعها الاستغناء عن مساعدة برنامج الغذاء العالمي والمنظمات غير الحكومية ابتداء من يناير/كانون الثاني.

وبناء على ذلك أعلن برنامج الأمم المتحدة للغذاء العالمي في منتصف الشهر القادم، أنه سيوقف في نهاية الشهر الجاري عملياته الطارئة في كوريا الشمالية بناء على طلب بيونغ يانغ التي باتت ترغب في الحصول على مساعدة على صعيد التنمية.

ومنذ عام 1995، قدم برنامج الغذاء العالمي لكوريا الشمالية التي تواجه صعوبات اقتصادية حادة حوالي أربعة ملايين طن من المساعدة الغذائية التي تقدر قيمتها بنحو 3.1 مليارات دولار.

المصدر : وكالات