الشرطة الماليزية تشدد المراقبة الأمنية حول السفارة الأميركية (رويترز-أرشيف)

أغلقت السفارة الأميركية في ماليزيا أبوابها اليوم لاعتبارات أمنية دون أن تشير إلى خطر يهدد المصالح الأميركية في البلاد.
 
وأوضحت البعثة الدبلوماسية الأميركية في مذكرة إلكترونية أن السفارة أغلقت أبوابها في العاصمة كوالالمبور إلى إشعار آخر بسبب تهديد أمني ضد السفارة.
 
وأضافت المذكرة أن السفارة لم تتلق تهديدات واضحة وجدية تستهدف المصالح الأميركية في ماليزيا.
 
وتوقعت الناطقة باسم السفارة الأميركية كاثرين تيلور أن تعيد السفارة فتح أبوابها الثلاثاء القادم، مشيرة إلى أن ذلك يبقى متعلقا بتطورات الوضع الأمني. وكان من المفترض أن تغلق السفارة أبوابها ابتداء من يوم السبت إلى غاية الاثنين تزامنا مع احتفالات رأس السنة.
 
ومن جانبه أوضح مصدر أمني ماليزي أن ذلك التهديد الأمني يستهدف السفارة الأميركية فقط وأن باقي السفارات الأجنبية لم تغلق أبوابها اليوم الجمعة، مؤكدا أن الشرطة تراقب الوضع في المنطقة الدبلوماسية على مدار الساعة.
 
ويذكر أن السفارة الأميركية في ماليزيا أغلقت لفترة وجيزة في سبتمبر/أيلول 2004 بعد اكتشاف مسحوق أبيض في ظرف أرسل بالبريد. وثبت فيما بعد أن هذا المسحوق غير سام.
 
وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي كانت السفارة الأميركية ضمن سفارات دول كبرى تلقت طرودا مريبة كانت تحتوى على سائل أصفر اللون وزيتي القوام وفي إحدى الحالات كان مسحوقا. وقد خلقت تلك الطرود بلبلة لدى البعثات الدبلوماسية لكن تبين فيما بعد أنها كانت مزيفة.

المصدر : وكالات