السلطات تقول إن هناك آخرين ستوجه لهم الاتهامات أيضا (الفرنسية-أرشيف)
وجهت السلطات القضائية الأميركية اتهامات لـ 49 عاملا متعاقدا مع الصليب الأحمر يشتبه في أنهم احتالوا للحصول على مساعدات خصصت لضحايا الإعصارين كاترينا وريتا اللذين ضربا الشواطئ الأميركية.
 
وقالت ماري وينغر سكوت من مكتب المدعي العام في ساكرامنتو كاليفورنيا "أعتقد أن هؤلاء الأشخاص كانوا مدفوعين بالطمع في الربح".
 
وذكرت في مقابلة مع لوس أنجلوس تايمز أنه يتوقع حدوث العديد من الاعتقالات خلال الأسابيع المقبلة حيث من المحتمل أن يتضاعف عدد من وجهت إليهم الاتهامات بالفعل.
 
وادعى هؤلاء أنهم ضحايا إعصاري كاترينا وريتا اللذين دمرا قسما من جنوبي الولايات المتحدة في نهاية الصيف الماضي، وأوضحت سكوت أنهم طالبوا جميعا بتعويضات.
 
وعمد عدد من المتهمين في الصليب الأحمر إلى إعطاء أفراد عائلاتهم أو أصدقائهم الرموز الضرورية لسحب الأموال المخصصة لضحايا الإعصارين.
 
واختار سبعة متهمين إجراء تسوية مالية مع الجهة الاتهامية لتفادي المحاكمة, علما أنهم قد يعاقبون بالسجن حتى خمسة أعوام في حال إدانتهم.
 
وتشير تقديرات أولية إلى أن الصليب الأحمر خسر أكثر من 200 ألف دولار في هذه القضية.

المصدر : وكالات