موسكو تنفي التفاوض مع طهران بشأن اقتراحها حول التخصيب
آخر تحديث: 2005/12/30 الساعة 16:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/30 الساعة 16:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/30 هـ

موسكو تنفي التفاوض مع طهران بشأن اقتراحها حول التخصيب

إيفانوف نفى التحضير لمباحثات مع لاريجاني حول شركة التخصيب المشتركة (رويترز)


نفت موسكو اليوم أن تكون قد ناقشت مع طهران اقتراحها حول تخصيب اليورانيوم على أراضيها لصالح إيران.

ونقلت وكالة إنترفاكس عن رئيس مجلس الأمن القومي الروسي إيغور إيفانوف نفيه معلومات تفيد بأنه اتفق مع كبير المفاوضين الإيرانيين علي لاريجاني في الموضوع النووي أثناء محادثة هاتفية بينهما أمس على بحث في مقترحات موسكو بشأن التخصيب.

وجاءت المعلومات حول الاتفاق المزعوم في تصريح أدلى به في طهران دبلوماسي إيراني.

يشار إلى أن روسيا اقترحت تأسيس شركة مختلطة بين البلدين لتخصيب اليورانيوم على أراضيها لصالح طهران، وهوما أيدته الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الذي استأنف مفاوضوه محادثاتهم مع طهران بشأن برنامجها النووي مطلع الشهر الجاري.

وطرحت موسكو الاقتراح لتهدئة المخاوف الدولية من إنتاج إيران يورانيوم عالي التخصيب داخل أراضيها يمكن استخدامه في إنتاج أسلحة نووية.

ومعلوم أن المسؤولين الإيرانيين الذين يشددون على حق بلادهم في امتلاكها منشآت للتخصيب بدلوا الأربعاء فجأة موقفهم، وأشار أحد مسؤوليهم إلى أن بلاده "تدرس الخطة الروسية بجدية وحماس".

 

في هذه الأثناء كشفت وسائل الإعلام الإيرانية جانبا من المحادثات الهاتفية التي أجراها أمس لاريجاني مع إيفانوف.

 

ونقل التلفزيون الإيراني عن لاريجاني قوله إنه أبلغ إيفانوف "بأن المقترح الروسي بشأن التخصيب يحيط به الغموض ويتطلب إيضاحها إجراء محادثات بين الطرفين".

 

طهران تعتبر امتلاكها منشآت تخصيب حقا تضمنه معاهدة الحظر النووي (الفرنسية)

واعتبر المفاوض الإيراني جواد فايدي من جهته أن المقترح الروسي لا يعني تخلي طهران عن برنامجها لتخصيب اليورانيوم، موضحا "أن اقتراح روسيا لا يلغي حق طهران بالتخصيب الذي كفلته اتفاقات الحد من الانتشار النووي".

 

رد واشنطن
في هذه الأثناء اتخذت الولايات المتحدة موقفا حذرا من الاقتراح الروسي، وذكر المتحدث باسم خارجيتها آدم إيرلي أنه "من الصعب علينا بصراحة القول ماذا يعني ذلك".

 

وأضاف أن "ما نرغب في رؤيته نحن والأوروبيون ووكالة الطاقة الذرية هو تعاون طهران" مع الوكالة.

 

وفي باريس أعلنت فرنسا الخميس أنها "أخذت علما" برغبة إيران في درس الاقتراح الروسي للخروج من المأزق القائم حول ملف إيران النووي, ودعت طهران إلى اتخاذ "القرارات اللازمة" سريعا لتحريك المفاوضات حول هذا الملف.

المصدر : وكالات