سويسرا تسلم وزيرا روسيا سابقا لموسكو وليس لواشنطن
آخر تحديث: 2005/12/30 الساعة 18:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/30 الساعة 18:20 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/30 هـ

سويسرا تسلم وزيرا روسيا سابقا لموسكو وليس لواشنطن

يفغيني آدموف يريد إثبات براءته في روسيا (رويترز-أرشيف)

قررت المحكمة الاتحادية السويسرية تسليم وزير الطاقة النووية الروسي السابق يفغيني آدموف إلى بلاده وليس إلى الولايات المتحدة، على خلفية اتهامات يوجهها الطرفان له بالتحايل واختلاس أموال.
ويؤيد قرار المحكمة الذي صدر أمس الخميس استئنافا قدمه آدموف ضد قرار أصدرته في وقت سابق وزارة العدل السويسرية بتسليمه إلى الولايات المتحدة.
 
وستقرر السلطات السويسرية الآن موعد تسليم آدموف. ورفض متحدث باسم وزارة العدل تحديد إطار زمني لعودة آدموف إلى موسكو معللا ذلك بأسباب أمنية.
 
واعتقل آدموف خلال زيارة سويسرا في مايو/أيار الماضي بناء على طلب رسمي من روسيا. كما تسلمت سويسرا بعد ذلك بشهرين وبشكل رسمي طلبا أميركيا بتسليمه لمواجهة اتهامات باختلاس قرابة تسعة ملايين دولار أرسلتها واشنطن إلى موسكو للمساعدة في تمويل مشروعات السلامة النووية.
 
ويصر آدموف الذي شغل منصبه إبان حكم الرئيس السابق بوريس يلتسين على إعادته إلى روسيا التي يواجه فيها تهما بالاحتيال خلال فترة توليه الوزارة.
 
وعبرت وزارة الخارجية الأميركية عن شعورها بالإحباط إزاء قرار المحكمة العليا السويسرية تسليم آدموف إلى روسيا لا الولايات المتحدة، معربة عن أملها في أن تعمل الحكومة الروسية على تحقيق العدالة في هذه القضية. أما الخارجية الروسية فقد رحبت بالقرار ودعت إلى تعجيل إجراءات تنفيذه.
 
ومن جانبه وصف محامي آدموف في الولايات المتحدة أمر التسليم بأنه غير ضروري، وقال إنه سيحاول التوصل إلى اتفاق يأتي بموجبه آدموف إلى الولايات المتحدة كرجل حر ليواجه الاتهامات ويدافع عن براءته.
 
وقبلت المحكمة السويسرية استئناف آدموف بعدما أخذت في الاعتبار جنسيته والبلد التي وقعت فيه الجرائم المزعومة وتواريخ تلقي طلبات التسليم.
 
ولا ينفي آدموف أنه وضع الأموال الأميركية في حساباته الخاصة، لكنه يقول إن ذلك تصرف طبيعي في روسيا يهدف إلى حماية الأموال من التضخم المتزايد والنظام المصرفي غير المستقر والفساد الذي كان متفشيا عقب انهيار النظام الشيوعي.
المصدر : وكالات