قوات إثيوبية ترابط على الحدود مع إريتريا (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت بعثة الأمم المتحدة التي تراقب الحدود المتنازع عليها بين إثيوبيا وإريتريا أن الوضع العسكري في المنطقة العازلة التي تفصل الجانبين لا يزال متوترا وقابلا للانفجار.
 
وقال تقرير الأمم المتحدة الذي صدر أمس في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا إنه جرت ملاحظة التحرك للقوات على الجانبين الإثيوبي والإريتري، وذكر أن الوضع العسكري لا يزال في المنطقة الأمنية المؤقتة والمناطق المتاخمة لها متوترا وهشا.
 
من جانبها قالت إثيوبيا "إن تحريكها لقواتها قرب الحدود كان عملا دفاعيا بحتا".
 
وكانت إريتريا قد منعت منذ أكتوبر/تشرين الأول مروحيات بعثة الأمم المتحدة من التحليق فوق أراضيها. وطردت أعضاء هذه البعثة من العمل في أراضيها.
 
واكتفى مجلس الأمن بطلب إريتريا الكف عن عرقلة مهمة الأمم المتحدة على أرضها, كما دعا إثيوبيا للقبول التام وبلا تأخير للقرار النهائي والإلزامي للجنة الحدودية التي منحت قرية بادمي المتنازع عليها لإريتريا.

المصدر : وكالات