وعيدي: دراسة إيران للمقترح الروسي لا تعني تخليها عن التخصيب (الفرنسية)

أكدت إيران أنها لن تتخلى عن مسعاها لتخصيب اليورانيوم فوق أراضيها رغم موافقتها على مناقشة مقترح روسي لتخصيب اليورانيوم الإيراني في روسيا.
 
وقال عضو المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران جواد وعيدي إن بلاده وافقت فقط على دراسة الاقتراح الروسي بإنشاء مشروع مشترك لتخصيب اليورانيوم في روسيا، على فرض أنه لا يؤثر على خطط إيران لتطوير دورة إنتاج وقود نووي كاملة على أراضيها بما في ذلك تخصيب اليورانيوم.
 
وأضاف وعيدي في تصريحات نقلتها عنه وكالة أنباء فارس شبه الرسمية الإيرانية أن "تأمين حقوق إيران (...) في تخصيب اليورانيوم على أرضها ضمن إطار لوائح الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيكون الافتراض الأول لتقييم الاقتراح الروسي".
 
وكانت إيران التي تشدد على حقها في امتلاك منشآت للتخصيب، أعربت الأربعاء الماضي عن استعدادها لكي "تدرس الخطة الروسية بجدية وحماس" بعدما أبدت سابقا نوعا من التردد بشأنها لكونها غامضة وغير مفصلة.
 

إيفانوف (يسار) ينفي التفاوض مع لاريجاني بشأن مقترح التخصيب (رويترز)

نفي موسكو

ويأتي تأكيد إيران تشبثها بالتخصيب فوق أراضيها في وقت نفت فيه موسكو أن تكون ناقشت مع طهران اقتراحا حول تخصيب اليورانيوم على أراضيها لصالح إيران.
 
ونقلت وكالة إنترفاكس عن رئيس مجلس الأمن القومي الروسي إيغور إيفانوف نفيه معلومات تفيد بأنه اتفق مع كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين علي لاريجاني في الموضوع النووي أثناء محادثة هاتفية بينهما أمس الخميس، على بحث في مقترحات موسكو بشأن التخصيب.
 
يشار إلى أن روسيا اقترحت تأسيس شركة مختلطة بين البلدين لتخصيب اليورانيوم على أراضيها لصالح طهران، وهو ما أيدته الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الذي استأنف مفاوضوه محادثاتهم مع طهران بشأن برنامجها النووي مطلع الشهر الجاري.
 
وطرحت موسكو الاقتراح لتهدئة المخاوف الدولية من إنتاج إيران يورانيوم عالي التخصيب داخل أراضيها يمكن استخدامه في إنتاج أسلحة نووية.
 
من جهة أخرى يزور رئيس الوكالة
الاتحادية الروسية للطاقة الذرية سيرغي كيرينكو إيران في فبراير/شباط القادم لإجراء محادثات مع المسؤولين الإيرانيين حول برنامجهم النووي.
 
كما تهدف الزيارة إلى بحث التعاون النووي بين الطرفين وتحديد الجدول الزمني النهائي لإنجاز محطة بوشهر النووية التي بناها اختصاصيون روس لبدء العمل في أحد المفاعلات عام 2006.

الخارجية الأميركية تصر على تعاون إيران مع وكالة الطاقة النووية (الفرنسية)

ردود دولية

في هذه الأثناء اتخذت الولايات المتحدة موقفا حذرا من الاقتراح الروسي، وذكر المتحدث باسم خارجيتها آدم إيرلي أنه "من الصعب علينا بصراحة القول ماذا يعني ذلك".
 
وأضاف أن "ما نرغب في رؤيته نحن والأوروبيون ووكالة الطاقة الذرية هو تعاون طهران" مع الوكالة.
 
وفي باريس أعلنت فرنسا الخميس أنها "أخذت علما" برغبة إيران في درس الاقتراح الروسي للخروج من المأزق القائم حول ملف إيران النووي, ودعت طهران إلى اتخاذ "القرارات اللازمة" سريعا لتحريك المفاوضات حول هذا الملف.

المصدر : وكالات