واشنطن تحقق في أسلوب تعامل جيشها مع الإعلام العراقي
آخر تحديث: 2005/12/3 الساعة 13:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/3 الساعة 13:43 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/3 هـ

واشنطن تحقق في أسلوب تعامل جيشها مع الإعلام العراقي

الجيش الأميركي أوضح أن مقالات قبلت أحيانا على أنها مساحة إعلانية (الفرنسية)
 
أعلن الجيش الأميركي في العراق أنه يحقق في ما إذا كان هناك أي خلل في أسلوب التعامل مع وسائل الإعلام العراقية, بعد كشف النقاب عن قيام القوات الأميركية بدفع أموال لصحف عراقية كي تنشر روايات مؤيدة للولايات المتحدة.
 
وأعلن بيان عسكري صدر في بغداد وبيان لشركة تعاقدت معها وزارة الدفاع الأميركية لمساعدة الجيش في التعامل مع وسائل الإعلام العراقية أن من المهم مواجهة المعلومات الكاذبة التي يبثها المسلحون وتهدف إلى تشويه صورة الولايات المتحدة والحكومة العراقية التي تدعمها واشنطن.
 
وقال العميد باري جونسون وهو أحد المتحدثين باسم الجيش الأميركي في بغداد "قدمنا مقالات لتنشر في بعص الصحف العراقية", موضحا أن تلك المقالات قبلت في بعض الأحيان على أنها عملية شراء مساحة إعلانية كما هو متعارف عليه, حسب تعبيره.
 
وأضاف أن "الاتهامات الخطيرة" التي أثيرت في سياق هذا الموضوع تشير إلى أن هذه العملية "وظفت بأسلوب مختلف عما هو مقصود". وقال إن الجيش الأميركي في العراق يراجع هذه المزاعم وسيحقق في أي أخطاء.
 
المقالات حسب الاتهام غطت على فداحة أسلوب فتك العمليات الأميركية (الفرنسية)
وقال مسؤولون عسكريون طلبوا عدم نشر أسمائهم إن جنودا في فريق "عمليات المعلومات" كتب مقالات إيجابية عن مهمة القوات الأميركية في العراق ترجمت من الإنجليزية إلى العربية ونشرت في صحف عراقية مقابل مبالغ مالية. وكانت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أول من كشف النقاب عن هذا الموضوع.
 
وقد التقى عدة مسؤولين بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بينهم المتحدث باسم وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد مع رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ السيناتور الجمهوري جون وورنر لإطلاعه على الموقف بعد يوم واحد من إبداء قلقه بشأن هذه القضية.
 
وقال وورنر بعد الاجتماع "مازالت أشعر بقلق عميق بشأن هذا الوضع" رغم إشارته إلى الحاجة للرد على حملة "تشويه المعلومات" التي يقوم بها المسلحون. 
 
وأضاف أن المسؤولين لم يتمكنوا من إبلاغه ما إذا كان قد تم دفع أموال سرا لوسائل الإعلام العراقية من أجل نشر قصص إيجابية وهو أسلوب اعتبره خاطئا.
 
أما المتحدث باسم البنتاغون برايان وايتمان فقال إن الوزارة لم تحدد بعد ما إذا كان دفع أموال للهيئات الإخبارية العراقية لنشر مقالات يشكل انتهاكا لأي قوانين أو لقواعد وإجراءات الوزارة.
 
من جهتها قالت شركة لنكولن غروب للعلاقات العامة المتعاقدة مع الجيش الأميركي للمساعدة في التعامل مع وسائل الإعلام العراقية إنها كانت تعمل باستمرار مع أجهزة الإعلام العراقية "لتشجيع التغطية الإخبارية الصادقة في شتى أنحاء العراق". وقالت الشركة في بيان "نواجه الأكاذيب والترويع والشر المحض للإرهاب بقصص واقعية".
 
ولم يشر البيان إلى أموال سرية أو إلى رواية صحيفة لوس أنجلوس تايمز بأن الشركة استخدمت موظفين أو متعاقدين من الباطن يتظاهرون بأنهم صحفيون يعملون بشكل حر أو مسؤولون بشركات إعلان لوضع روايات مؤيدة للأميركيين في أجهزة الإعلام العراقية
المصدر : وكالات