مهاجمة مؤيدي السلام استمرت برغم توقيع المعاهدة (رويترز-أرشيف)
قتل ثلاثة أشخاص من أفراد القبائل في معركة بالأسلحة النارية بين مجموعات متنافسة خلال احتفال سنوي بمعاهدة أنهت تمردا استمر 25 عاما في منطقة تشيتاغونغ هيل تراكتس جنوب شرق بنغلاديش.

وقالت الشرطة إن الذين قتلوا في المعركة أمس الجمعة كانوا ناشطين من جبهة الشعب الديمقراطية المتحدة المعارضة لمعاهدة السلام التي وقعت عام 1997 بين متمردي شانتي باهيني وحكومة بنغلاديش.

وأشارت إلى أن جبهة الشعب الديمقراطية المتحدة ألقت باللوم في أعمال القتل التي وقعت يوم الجمعة على جماعة أخرى هي "بارباتيا تشاتاغرام جانا شانغاتي ساميلتي" التي وقعت على معاهدة السلام.

لكن الجماعة الثانية نفت هذه المزاعم وألقت باللوم في أعمال العنف على "فصيل من متشددي جبهة الشعب".

يذكر أن المعاهدة أعادت السلام إلى المنطقة التي تبلغ مساحتها 14200 كلم2 وهي منطقة غابات تقع على الحدود مع الهند وميانمار.

وقال مسؤولون إن نحو عشرة آلاف شخص قتلوا، وفر آلاف الأسر من منازلهم أثناء حركة التمرد.

ورغم أن معظم الناس في منطقة هيل تراكتس أشادوا بمعاهدة السلام فإن مجموعات صغيرة من ثوار القبائل السابقين لم يسلموا الأسلحة وواصلوا مهاجمة مؤيدي السلام.

المصدر : رويترز