الجنود القتلى كانوا في مهمة لتدمير الكوكا المستخدم في الكوكايين (رويترز-أرشيف) 
قتل متمردو القوات المسلحة الثورية في كولومبيا 24 جنديا حكوميا أرسلوا في مهمة للمساعدة في تدمير محاصيل نبات الكوكا المستخدم في صناعة الكوكايين في الأدغال الجنوبية، في أسوأ ضربة للجيش في ثلاثة أعوام على الأقل.

وقال متحدث باسم الجيش إن المتمردين هاجموا الجنود قرب بلدة فيستا هيرموسا في إقليم ميتا بينما كانوا يوفرون الحماية لمجموعة أخرى من الجنود كانوا يدمرون يدويا محاصيل الكوكا، مشيرا إلى أن ثلاثة ضباط كانوا من بين القتلى.

ولم تتوافر بعد تفاصيل عن الهجوم لكن خسائر الجيش هي الأسوأ في حادث منفرد منذ تولى الرئيس ألفارو أوريبي مهام منصبه في أواخر 2002 على وعد بشن حملة على جيش المتمردين المعروف باسم فارك.

وتساعد عائدات بيع الكوكا المتمردين في تمويل قوة قوامها نحو 17 ألف مقاتل شكلوا تحديا أمنيا كبيرا للسلطات. وشن المتمردون عدة هجمات ضخمة هذا العام بعد فترة هدوء نسبي بعد أن صعد أوريبي عملياته العسكرية عليهم.

وتراجعت حدة العنف بشدة خلال ولاية حكومة أوريبي وتقول استطلاعات الرأي إن الرئيس اليميني ينتظر أن يفوز بسهولة بفترة رئاسة جديدة في انتخابات مايو/أيار القادم. لكن الآلاف ما زالوا يقتلون كل عام في القتال في كولومبيا وقتل 400 عسكري على الأقل حتى الآن هذا العام.

المصدر : وكالات