عائلات ضحايا بيسلان تنتقد تبرئة الحكومة من المسؤولية
آخر تحديث: 2005/12/27 الساعة 19:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/27 الساعة 19:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/27 هـ

عائلات ضحايا بيسلان تنتقد تبرئة الحكومة من المسؤولية

العنف المفرط استخدم في عملية تحرير الرهائن
برأت لجنة تحقيق روسية الحكومة من ارتكاب أي أخطاء بشأن الأسلوب الذي أنهت به قوات الأمن عملية خطف رهائن في مدرسة بيسلان بجنوب البلاد العام الماضي.

وقال رئيس اللجنة إن إعادة ترتيب وقائع ما جرى أثناء عملية تحرير الرهائن, تشير إلى أن قوات الأمن لا تتحمل أي مسؤولية بشأن المأساة التي وقعت أثناء عملية الإنقاذ تلك. وكان أكثر من 330 شخصا, معظمهم من الطلاب الصغار, قد قتلوا بسبب تدخل القوات الخاصة الروسية لإنهاء العملية.

تقرير اللجنة هذا أثار غضب وانتقاد عائلات الضحايا الذين ألقوا باللوم في مقتل هذا العدد الكبير, على أسلوب الحكومة في معالجة الموقف. تلك العائلات قالت إنها لم تكن تتوقع من اللجنة غير هذه النتيجة واتهمت أعضاءها بالإصرار على رؤيتهم للأحداث.

وأعلنت الحكومة الروسية حينها أن 31 شخصا بينهم مقاتلون شيشانيون وآخرون عرب قاموا بالسيطرة على المدرسة التي كان يوجد بداخلها 1100 طالب لمدة أربعة أيام. وأدى تبادل إطلاق النار وتفجير قاعة الألعاب في المدرسة حيث كان يوجد الرهائن, إلى مقتل معظم الطلاب.

عائلات الضحايا أكدت أن طريقة قوات الأمن في الهجوم ونوعية الأسلحة التي تم استخدامها ضد الخاطفين, قد أدت إلى مقتل هذا العدد الكبير من الضحايا بدون مسوغ.

ورغم تبرئة اللجنة قوات الأمن من المسؤولية عن مقتل هذا العدد الكبير من الضحايا, فإنها قالت إن النظام المعمول به للحماية من هجمات "الإرهابيين" في روسيا, أثبت عدم نجاعته في منع تلك الهجمات.

المصدر : أسوشيتد برس