زادت هجرة اليهود بعد أعوام من التراجع (رويترز-أرشيف)
أعلنت الوكالة اليهودية أن الهجرة إلى إسرائيل ازدادت عام 2005 بنسبة
 4.5% بعد ارتفاع عدد اليهود القادمين من فرنسا والولايات المتحدة وكندا.
 
وأشارت إلى أن نحو 23 ألف مهاجر وصلوا إلى إسرائيل هذا العام مقابل 22 ألفا عام 2004.
 
وبلغ عدد اليهود القادمين من فرنسا 2980 -وهو العدد الأكبر منذ 33 عاما- مقابل 2415 وصلوا العام الماضي، أي بزيادة 23%.
 
وعزا مايكل يانكيلوفيتز الناطق باسم الوكالة اليهودية -وهي هيئة إسرائيلية شبه حكومية- ازدياد عدد المهاجرين الفرنسيين إلى "العلاقات الوثيقة جدا -لا سيما العائلية والدينية منها- التي تربط هذه المجموعة  بإسرائيل".
 
أما عدد المهاجرين القادمين من أميركا الشمالية فبلغ 3052 مقابل 2640, مسجلا زيادة بنسبة 15% والعدد الأكبر منذ 22 عاما.
 
في المقابل تراجعت الهجرة من دول الاتحاد السوفياتي سابقا بنسبة 10% مع وصول 9124 مهاجرا. ولم يسجل عدد المهاجرين القادمين من إثيوبيا تغيرا كبيرا مقارنة مع العام الماضي 3700 مهاجر، فيما ازداد عدد القادمين من أميركا الجنوبية بنسبة 37.2% وبلغ 1850 مهاجرا.
 
وفي عام 2002 هاجر 34831 شخصا من دول الاتحاد الأوروبي سابقا إلى إسرائيل مقابل 44 ألفا عام 2001 و60 ألفا عام 2000. وكان عدد المهاجرين عام 2002 الأدنى منذ بداية الهجرة الكثيفة من الاتحاد السوفياتي سابقا في مطلع التسعينات.
 
وفي هذا السياق قال المتحدث باسم الوكالة إن عدد اليهود المحتمل أن يهاجروا من هذه الدول إلى إسرائيل يتراجع باستمرار منذ هجرة نحو مليوني يهودي من الاتحاد السوفياتي السابق خلال السنوات الـ15 الماضية, وقد بقي ثلاثة أرباعهم في إسرائيل في حين أقام الباقون في الولايات المتحدة وألمانيا.

المصدر : الفرنسية