الشرطة تقتاد أحد المتهمين بجرائم حرب في البوسنة (رويترز-أرشيف)
نفى وزير الداخلية الصربي دراغن جوسس أنباء تحدثت عن مفاوضات تجريها السلطات في بلاده مع الجنرال راتكو ملاديتش المتهم بارتكاب جرائم حرب والفار من وجه العدالة حاليا، لتسليم نفسه لمحكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة في لاهاي.

ولم ينف الوزير الذي كان يتحدث في جلسة أمام البرلمان وجود احتمالات واقعية بأن ملاديتش وغيره من المطلوبين موجودون في صربيا، لكنه أشار إلى أن خبرتهم الحربية والعسكرية تمكنهم الاختباء بسهولة في صربيا.

وأشار إلى أنهم قد يكونوا يتنقلون في البلاد بدون حراسة أمنية مكثفة، الأمر الذي يجعل من الصعوبة بمكان على السلطات تحديد مكانهم.

وكانت وكالة أنباء الجبل الأسود (مينا) قد نقلت الأحد الماضي عن رئيس شرطة بلغراد السابق ماركو نيكوفتش بأن ملاديتش يجري مفاوضات مع السلطات الصربية، تتعلق  بتوفير الدعم المالي لأسرته وإصدار عفو عن الأشخاص الذين وفروا الملاذ الآمن له.

وأشار نيكوفتش إلى أن المحادثات بين الجانبين تتطرق أيضا إلى ما سيقوله ملاديتش بمحكمة جرائم الحرب في لاهاي.

ويأتي الكشف عن هذه المعلومات بعد أيام من إعلان القاضي المسؤول عن جرائم الحرب بصربيا فلاديمير فوكسيفتش أن السلطات بدأت اتصالات مع عدد من الذين يؤوون المتهمين بجرائم الحرب، وحذرتهم من أنهم سيقاضون أمام المحاكم في حال استمرارهم في توفير الملاذ الآمن لهؤلاء المتهمين.

وقد تعرضت صربيا لضغوط دولية متزايدة لتسليم ملاديتش والزعيم السياسي الصربي البوسني رادوفان كراديتش، بتهمة ارتكاب جرائم إبادة جماعية خلال الحرب بالبوسنة بين عامي 1992-1995.

المصدر : وكالات