مرض شارون أثار شكوكا حول مقدرته على مواصلة مهامه السياسية (رويترز-أرشيف)

قال البرفسور حاييم لوتان طبيب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إن الأخير سيخضع لعملية سد ثقب صغير في القلب تم اكتشافه بعد الجلطة التي أصيب بها الأسبوع الماضي.

وقال الطبيب تامير بن هور إن العملية ستستمر نحو نصف ساعة، وأنها لن تتضمن جراحة، وأنها ستحول دون تعرضه لحدوث جلطات دموية أخرى، حيث يتوقع الأطباء أن هذا الثقب هو الذي تسبب بالجلطة التي أصيب بها شارون في 18 من الشهر الجاري.

وحسب ما أوضح الأطباء فإن العمليات ستتضمن إدخال أنبوب عن طريق الأوعية الدموية إلى القلب، من أجل إغلاق الثقب.

وتوقع الأطباء أن يستعيد شارون صحته كاملة خاصة أن ضغط الدم والكوليسترول لديه في وضعهما الطبيعي.

وقد أستأنف شارون أول أمس عمله المعتاد في مجلس الوزراء، وذلك للمرة الأولى منذ خروجه من المستشفى بعد تعرضه للجلطة.

وهزت الوعكة الصحية التي أصيب بها شارون وإدخلته المستشفى الطبقة السياسية في إسرائيل مع اقتراب الانتخابات التشريعية المبكرة المقررة في 28 مارس/ آذار المقبل.

وتقوم شعبية حزب كاديما الذي أسسه شارون غداة استقالته من الليكود في 21 من الشهر الماضي في الأساس على شخصه. وتفيد كافة الاستطلاعات أن كاديما هو الأوفر حظا للفوز بالانتخابات. ويتولى شارون السلطة منذ انتخابه في السادس من فبراير/ شباط عام 2001 وأعيد انتخابه مطلع عام 2003.

المصدر : الجزيرة + وكالات