موظفون في الخارجية اليابانية يتابعون الاتصالات بشأن المختطفين (رويترز-أرشيف)
رفضت اليابان اليوم تطبيع علاقاتها مع كوريا الشمالية ما لم يحل الخلاف بشأن خطف بيونغ يانغ لمواطنين يابانيين في الماضي.
 
وقال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني شينزو آبي في مؤتمر صحفي في طوكيو "موقفنا المبدئي الذي لن يتغير هو أننا لن نطبع العلاقات مع كوريا الشمالية ما لم تحل مسألة الخطف".
 
وصرح بأن اليابان طالبت في محادثات بكين بأن تعيد كوريا الشمالية المختطفين الباقين على قيد الحياة وأن تقدم رواية حقيقية عن عملية الخطف وأن تسلم أي مشتبه فيهم فيما يتعلق بعمليات الخطف.
 
وأشار إلى أن بلاده وبيونغ يانغ اتفقتا في مناقشات أجريت مطلع الأسبوع في العاصمة الصينية بكين بشأن إقامة علاقات دبلوماسية بين اليابان وكوريا الشمالية.
 
وأكد آبي أن الجانبين اتفقا على بذل جهود مخلصة لحل القضايا التي تهم الطرفين مثل الخطف وعلى اتخاذ خطوات ملموسة.
 
واعترفت كوريا الشمالية بخطف 13 يابانيا في السبعينات والثمانينات ليساعدوا في تدريب الجواسيس. وعاد خمسة لليابان مع أطفالهم وتقول بيونغ يانغ إن الثمانية الآخرين توفوا.
 
وتقول بيونغ يانغ إن مسألة الخطف سويت لكن طوكيو تريد المزيد من المعلومات عن الثمانية وعن ثلاثة آخرين.
 
ونشب خلاف مرير بين اليابان وكوريا الشمالية بسبب خطف يابانيين في السبعينات والثمانينات للمشاركة في تدريب جواسيس لبيونغ يانغ.
 
وكثيرا ما ضغطت كوريا الشمالية على اليابان لتقديم تعويضات عن فترة استعمارها لشبه الجزيرة الكورية من 1910 إلى 1945.
 
وكانت آخر جولة من مفاوضات التطبيع بين اليابان وكوريا الشمالية قد أجريت في أكتوبر/تشرين الأول عام 2002 في ماليزيا.

المصدر : وكالات