اليابان وكوريا الشمالية تتفقان على استئناف محادثات التطبيع
آخر تحديث: 2005/12/25 الساعة 20:55 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/25 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري يصل إلى باريس بعد قليل قادما من الرياض
آخر تحديث: 2005/12/25 الساعة 20:55 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/25 هـ

اليابان وكوريا الشمالية تتفقان على استئناف محادثات التطبيع

قضيتا المختطفين والتاريخ الاستعماري تعوقان التطبيع(الفرنسية-أرشيف)
اتفقت اليابان وكوريا الشمالية على استئناف محادثات تطبيع علاقات البلدين إلى جانب قضايا الخلاف الأخرى.

وقال كبير المفاوضين اليابانيين أكيتاكا سايكي إن وفدي الجانبين اتفقا في محادثات ببكين على تشكيل ثلاث مجموعات عمل تناقش إحداها إقامة علاقات دبلوماسية. وتوقع في تصريحات للصحفيين بدء المحادثات أواخر يناير/كانون الثاني المقبل.

وأوضح سايكي أن بيونغ يانغ قبلت اقتراح طوكيو لاستئناف محادثات التطبيع بالتوازي مع قضيتي خطف كوريا الشمالية مواطنين يابانيين في السبعينات والثمانينيات من القرن الماضي والبرنامج النووي. وأضاف الدبلوماسي الياباني أن بيونغ يانغ وعدت بالتحرك "بإخلاص" بشأن المختطفين والقضايا الأخرى التي لم تحل.

واعترفت كوريا الشمالية بخطف 13 يابانيا للمساعدة في عمليات تدريب جواسيس، وعاد خمسة منهم إلى اليابان مع أطفالهم، وتقول بيونغ يانغ إن الباقين توفوا، معتبرة أن القضية سويت.

لكن طوكيو تريد مزيدا من المعلومات عن الثمانية المتوفين وثلاثة آخرين تقول إنهم اختطفوا وتصر على عدم إمكان تطبيع العلاقات حتى تسوى المشكلة. من جانبها طلبت كوريا الشمالية تعويضا عن الحكم الاستعماري الياباني لشبه الجزيرة الكورية بين عامي 1910 و1945 حيث اتهم الجيش الإمبراطوري الياباني بممارسات وحشية.

إضافة إلى ذلك تشارك اليابان في المحادثات السداسية لإنهاء الأزمة النووية بشبه الجزيرة الكورية المقرر أن تستأنف أوائل العام المقبل. وزار رئيس الوزراء الياباني جونشيرو كويزمي كوريا الشمالية مرتين لإجراء محادثات مع زعيمها كيم جونغ إيل، واتفقا على إقامة علاقات دبلوماسية وتقديم مساعدات يابانية لبيونغ يانغ قد تصل لعشرة مليارات دولار في حال تسوية خلافات البلدين.

المصدر : وكالات