تزايد المطالب الأوروبية بالتحقيق في رحلات CIA والسجون السرية (رويترز-أرشيف)
أعلن الاتحاد الدولي لرابطات حقوق الإنسان أنه رفع دعوى أمام القضاء الفرنسي بشأن رحلات سرية قد تكون نفذتها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA عبر مطارات فرنسية.

وجاء في بيان صادر عن الاتحاد والرابطة الفرنسية لحقوق الإنسان التي انضمت إلى الشكوى، أن هناك اشتباها بأن طائرتين حطتا مرتين على الأقل في مطارين فرنسيين (برست-غولبافاس وباريس-لو بورجيه) في ظروف مشبوهة بدون أن تحددا وجهتهما بشكل واضح.

واعتبرت الهيئتان أنهما تخشيان بصورة كبيرة أن تكون CIA نقلت معتقلين خلال هاتين الرحلتين. وطالب البيان السلطة القضائية بإجراء كل التحقيقات اللازمة حول هذه الوقائع في أسرع وقت ممكن.

وأوضح البيان أن الجمعيتين قدمتا الدعوى لدى مدعي عام محكمة بوبينييه (ضاحية باريس) التي يقع مطار باريس-لو بورجيه في نطاق صلاحياتها، مؤكدا المسؤولية الأساسية للسلطات الفرنسية في التحقيق بهذه الوقائع وملاحقة مرتكبيها.

لا ضرورة
في المقابل أعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أنه لا ضرورة لفتح تحقيق في قضية الرحلات الجوية السرية لـ CIA في بريطانيا لنقل سجناء, لأنه لا توجد أدلة على حدوث أمور غير قانونية على حد قوله.

بلير أوضح أنه لن يصدر أوامر بفتح تحقيق في قضية السجون السرية (رويترز)
وقال رئيس الحكومة في مؤتمر صحفي إنه لن يصدر أوامر بالتحقيق في هذا الأمر، مادام لا يملك أدلة تثبت أنه قد حدث.

وتابع أن هناك حديثا عن معسكرات اعتقال سرية في أوروبا, إلا أنه أضاف أنه لا يستطيع تأكيد ذلك لأنه لا علم له به.

وأشار بلير إلى أن كل ما يعرفه هو أنه كان هناك تدبير أميركي في ظروف معينة بالاتفاق مع الدولة المعنية, يقضي بنقل شخص إلى دولة أخرى أو إلى الولايات المتحدة.

وكانت منظمة العفو الدولية أكدت الأسبوع الماضي مستندة إلى حالات ملموسة, استخدام الاستخبارات الأميركية للمطارات البريطانية في إطار رحلات لنقل مشتبه فيهم إلى دول تعتمد التعذيب. ودعت حكومة بلير إلى أن تباشر تحقيقا.

كذلك دعت المعارضة الليبرالية الديمقراطية ومنظمة الدفاع عن حقوق الإنسان بلير، إلى فتح تحقيق في القضية.

المصدر : وكالات